لأول مرة.. أتلتيكو يتفوق في القيمة السوقية على الريال

لم يعد نادي أتلتيكو مدريد الإسباني هو ذلك النادي الذي لا يضاهي كبار الأندية في إسبانيا أو القارة الأوروبية في القيمة السوقية للاعبيه، فقد تلاشت تلك السمة إلى غير رجعة بعد أن رفع الفريق قيمته بشكل كبير من خلال الصفقات الجديدة التي أبرمها في سوق الانتقالات الصيفية.
ويعد فريق أتلتيكو مدريد الحالي، بقيادة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني هو الأغلى في تاريخ النادي، فلم يعد هناك معنى لتصريح مدربه الشهير الذي قال فيه: "يجب أن تتم مقارنتنا بإشبيلية وبلنسية"، فقد تجاوزت قيمة الفريق ما يساويه جاره ريال مدريد وذلك للمرة الأولى في التاريخ.
وتتحدث الأرقام والقيم السوقية لأتلتيكو مدريد في السنوات الماضية عن نفسها، فعندما خاض نهائي دوري أبطال أوروبا في ماي 2014 كانت قيمته المالية الاجمالية 9ر288 مليون أورو في الوقت الذي بلغت نفس القيمة في ريال مدريد 8ر519 مليون أورو، أي أكبر بمقدار الضعف.
وحافظ الناديان على الفارق بينهما حتى نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا 2016 بمدينة ميلانو الإيطالية، حيث بلغت قيمة أتلتيكو مدريد 2ر352 مليون ورو، فيما كانت قيمة ريال مدريد 761،6 مليون أورو.
ولكن هذا الوضع تبدل جذريا هذا الموسم، فقد نجح أتلتيكو مدريد في مضاعفة قيمته السوقية حتى وصلت إلى 858 مليون أورو، بمتوسط 39 مليون أورو لكل لاعب.
وعلى الجانب الأخر، تراجعت القيمة السوقية لريال مدريد هذا الصيف بعد رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن صفوفه لتصبح 7ر775 مليون أورو مقابل 8ر941 مليون أورو في الموسم الماضي ليصل متوسط سعر كل لاعب عنده إلى 3ر35 مليون يورو.
وهذه هي المرة الأولى في التاريخ الذي تتفوق فيها القيمة السوقية لأتلتيكو مدريد على القيمة السوقية للنادي الملكي، وهو ما انعكس بالطبع على متوسط أسعار اللاعبين في الفريقين.
وقد يتغير هذا المشهد إذا تعاقد ريال مدريد مع لاعب قادر على تعويض رحيل نجمه السابق صاحب القميص رقم 7 لتصبح القيمة السوقية للناديين متماثلة تقريبا.

مواضيع ذات صلة