ما هذا الحظ السيء الذي يلازم لزعر؟

ما زال الحظ يعاكس اللاعب المغربي أشرف لزعر في مسيرته الكروية بعد خروجه من البطولة الإيطالية، وسقوطه بين يدي المدرب الفاشل وقاتل المواهب الإسباني رفاييل بينيتيز الذي يشرف حاليا على نادي نيوكاستل الممارس بالريمرليغ الإنجليزي.
ففي الوقت الذي ذكر فيه موقع "طوطو سبور" الإيطالي قبل يومين عن قرب إنضمام لزعر إلى جنوة الإيطالي، لتعويض رحيل الأوروغوياني لاكسالت إلى نادي ميلان، كشف قناة "سكاي سبور" الإيطالية فشل إنتقال الدولي المغربي إلى جنوة لأسباب مالية.
وقالت ذات القناة أن رئيس الفريق الإيطالي لم يتوصل إلى اتفاق مع مسؤولي نيوكاستل حول القيمة المالية التي من شأنها تنقل لزعر إلى جنوة، وبالتالي ومع إنتهاء فترة الإنتقالات الصيفية بإيطاليا، بات على أشرف العودة إلى ناديه الذي يملك عقده والرضى بقدره المحتوم ومجاراة أنانية المدرب بينيتيز، أو البحث عن بطولة ما زالت فترة الإنتقالات بها مفتوحة.
يذكر أن المدرب الإسباني كان هو من شدد على إنتداب أشرف لزعر إلى نيوكاستل وكان قد أقنع اللاعب بقبول عرضه وأعطاه تطمينات بإشراكه أساسيا قبل أن ينقلب عليه، حيث هذه هي عادة بنيتيز مع العديد من اللاعبين، وقد كانت له نفس الحالة مع المغربي الآخر نبيل الزهر عندما أغراه باللعب لنادي ليفربول مباشرة بعد نهاية كأس العالم للشباب التي جرت بهولندا سنة 2005، وكان لزهر أنذاك قد اعتبر من أفضل لاعبي الدورة إلى جانب ليونيل ميسي، غير أن بنيتيز إنقلب على لزهر وقتل مواهب اللاعب وهي في المهد بعدم إشراكه في المباريات وأجلسه بشكل دائم في كرسي الإحتياط، ولعب فقط مباريات على رؤوس الأصابع. 

 

مواضيع ذات صلة