ليفربول يتخطى كريستال بالاس العنيد

حقق ليفربول فوزه الثاني في الدوري الإنكليزي لكرة القدم بفوزه على مضيفه كريستال بالاس الاثنين ضمن الجولة الثانية من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ويعود الفضل لفوز ليفربول لجيمس ميلنر الذي سجل هدف الفوز من ركلة جزاء حصل عليها محمد صلاح الذي فعل كل شيء إلا التسجيل، ولساديو ماني الذي سجل الهدف الثاني فيما المباراة تلفظ أنفاسها.

وخلافا للمباراة الافتتاحية التي فاز بها على ضيفه وست هام برباعية نظيفة، عانى فريق المدرب الألماني يورغن كلوب للوصول الى شباك كريستال بالاس لكنه حقق الأهم وخرج في نهاية المطاف بالنقاط الثلاث، محققا فوزه الرابع تواليا على منافسه اللندني الذي لم يفز على "الحمر" في أرضه منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2014.

وانضم ليفربول الى خمسة فرق أخرى خرجت منتصرة من المرحلتين الأوليين، هي مانشستر سيتي حامل اللقب وتشلسي وواتفورد وتوتنهام وبورنموث، فيما مني كريستال بالاس بهزيمته الأولى بعد أن افتتح الموسم بالفوز على جاره العائد الى دوري الأضواء فولهام 2-صفر.

وبعد سلسلة من المحاولات وأبرزها لكريستال بالاس الذي عانده الحظ بعدما ارتدت محاولة أندروس تاوسند من العارضة (25)، دخل ليفربول الى استراحة الشوطين متقدما بهدف سجله جيمس ميلنر من ركلة جزاء في الثواني الأخيرة إثر خطأ من الفرنسي مامادو ساكو على المصري محمد صلاح داخل المنطقة (45).

وبقيت النتيجة على حالها في الشوط الثاني، وأصبحت مهمة ليفربول أكثر سهولة في ربع الساعة الأخير بعدما أكمل كريستال بالاس المباراة بعشرة لاعبين نتيجة طرد آرون وان-بيساكا لإسقاطه صلاح حين كان الأخير متوجها للانفراد بالحارس.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، حسم السنغالي ساديو مانيه فوز ليفربول بهدف ثان بعد مجهود فردي رائع وتمريرة من صلاح اثر هجمة مرتدة سريعة (3+90)، رافعا رصيده الى ثلاثة أهداف في مباراتين، فيما أنهى الوافد الجديد من روما الإيطالي الحارس البرازيلي أليسون المباراة الثانية دون أن تهتز شباكه.

مواضيع ذات صلة