بوكيتينو يدق "جرس الإنذار" للاعبيه !

أقر الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو مدرب نادي توتنهام هوتسبر الإنكليزي لكرة القدم، بأن خسارة فريقه أمام واتفورد 1-2 الأحد، وهي الأولى بعد ثلاثة انتصارات متتالية منذ مطلع الموسم الحالي في الدوري الانكليزي الممتاز، هي بمثابة جرس إنذار للاعبيه.

ودخل فريق شمال لندن، والذي لم ينشط في فترة الانتقالات الصيفية، مباراته ضد واتفورد على خلفية ثلاثة انتصارات بينها هزيمة قاسية بحق مضيفه مانشستر يونايتد بثلاثية نظيفة في عقر داره ملعب أولد ترافورد في المرحلة الثالثة، كانت الأقسى للمدرب البرتغالي لـ "الشياطين الحمر" جوزيه مورينيو على ملعب أحد الفرق التي أشرف على تدريبها.

وقال بوكيتينيو بعد مباراة الأحد التي تقدم فيها فريقه بهدف سجل لاعب الوسط الفرنسي عبداللاي تراوري خطأ في مرمى فريقه قبل ان تتلقى شباكه هدفين من كرتين رأسيتين خلال سبع دقائق في الشوط الثاني "أعتقد بان ما حصل هو جرس إنذار حقيقي للجميع (...) إذا كنت تريد أن تكون منافسا يتعين عليك أن تفوز. الفوز بسهولة، لأن كل شيء كان مهيأ لنا لنفوز بالمباراة".

وانتقد بوكيتينو لاعبيه واتهمهم بشكل غير مباشر بالاستخفاف بالمنافس، بقوله "علينا أن نظهر احتراما أكبر لهذه البطولة. علينا أن ننافس بشكل أفضل بكثير (...) يصعب علي فهم ما حصل بعد أربع سنوات كنا فيها مرشحين للقب. عليك إظهار الاحترام، التنافس للفوز، الأمر ليس سهلا".

وناشد لاعبيه إظهار قوة شخصية أكبر بقوله "يتعين علينا أن ننافس بشكل أفضل"، معتبرا أنه في مباراة الأحد "كان يتعين علينا من البداية أن نكون كالأسود ونحاول التسجيل من كل فرصة".

أضاف "بالطبع، نقدم كرة قدم جميلة لكن يتعين علينا أن نظهر شراسة أكبر (...) اذا كنت تريد الفوز فعليك أن تظهر قوة شخصية أكبر. يتعين عليك الدفاع بشكل جيد، وحتى عندما لا تلعب بطريقة جيدة يجب أن تفوز بهذا النوع من المباريات لكي تكون مرشحا".

وأكد بوكيتينو أنه حذر لاعبيه خلال الأسبوع الماضي بقوله "كنت أحاول أن أشرح لهم بأننا لسنا رائعين كما يصور البعض".

واعتبر اللاعب السابق لنادي ليفربول والمعلق في شبكة "سكاي سبورتس" البريطانية غرايم سونس على خسارة توتنهام بالقول "لا شك بأنه (بوكيتينو) منزعج جدا لأنه حذر لاعبيه والبعض لم يتلق الرسالة. لا أذكر بأنه كان غاضبا الى هذه الدرجة كما بدا في المقابلة (الصحافية) بعد المباراة".

وتابع "اذا أردت أن تكون منافسا حقيقيا على اللقب، يتعين عليك ألا تخشى أحدا. ربما يكون ما حصل ضربة قوية أو جرس إنذار للانطلاق من جديد"، معتبرا أن توتنهام في حاجة الى لاعبين يتمتعون بخصال قيادية للنهوض بالفريق لدى العودة من فترة الراحة بعد المباريات مع منتخباتهم الوطنية.

ويتولى الأرجنتيني البالغ من العمر 46 عاما، الإشراف على النادي اللندني منذ صيف العام 2014، وقاده الى احتلال المركز الثالث على الأقل في الدوري المحلي في المواسم الثلاثة الماضية.

مواضيع ذات صلة