غوارديولا يريد تدريب أحد المنتخبات الوطنية

رأى الإسباني جوسيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي حامل لقب البطولة الإنكليزية لكرة القدم، أنه سيكون مهتما بتدريب أحد المنتخبات الوطنية في المستقبل من دون أن يحددها.

وقال غوارديولا (47 عاما) في مقابلة مع برنامج "أونيفرسو فالدانو" إنه امتلك "دائما الفضول لمحاولة" تدريب أحد المنتخبات الوطنية "إذا سنحت لي الفرصة أود أن أكون مدربا لأحد المنتخبات الوطنية".

ولم يقم غوارديولا بتسمية منتخب محدد لكنه عبر عن استمتاعه بالتدريب خارج بلاده "تعلم اللغات، الثقافات، السفر ورؤية أماكن جديدة هي أمور جميلة وللعائلة أيضا".

لكن غوارديولا اعترض على فكرة تدريب المنتخب الأرجنتيني مع محاوره خورخي فالدانو الذي سجل أحد أهداف بلاده في نهائي مونديال 1986 ضد ألمانيا الغربية (3-2): "لا ، بالطبع ليس هناك"، مشيرا الى المتطلبات الكثيرة لتلك الوظيفة.

وأشرف غوارديولا على إحدى أنجح الحقبات في تاريخ برشلونة فقاده إلى 14 لقبا بين 2008 و2012، بينها ثلاثة ألقاب في الليغا واثنان في عصبة الأبطال، في عز فترات تألق نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وعن غريمه السابق في اسبانيا ريال مدريد المتوج أربع مرات في آخر خمس سنوات بلقب عصبة أبطال أوروبا، أشار غوارديولا الى أنه يفضل تشكيلة نهاية الثمانينيات ومطلع التسعينيات للفريق مع هدافه "النسر" السابق إميليو بوطراغوينيو "خماسي ريال مدريد (بوطراغوينيو، مارتين فاسكيس، ميتشل، مانولو سانشيس وميغل بارديسا)، كان مع كل احترامي، الأفضل الذي رأيته".

وأشاد غوارديولا كثيرا بمدربه الراحل الهولندي يوهان كرويف "لطالما اعتقدت انه لم يكن مقتنعا بكثير مما كان يقوله، لكنه كان يجبرك على تصديق ذلك. لم يكن يمتلك خططا كثيرة للتحضير، إذ كان يثق بالآخرين لاتخاذ قرارات التمارين، لكنه كان يمتلك خطة للعب.. لم يكن ينتقل للخطة باء بل كان يجعل الخطة ألف أقوى.. وبما انه كان في لياقة عالية، لم يكن يشرح كثيرا بل يظهر لك (ما يريد شرحه)".

وأردف المدرب الذي حصد عدة ألقاب محلية وأوروبية مع برشلونة وبايرن ميونيخ الألماني وفريقه الحالي مانشستر سيتي الإنكليزي أن "كرويف لم يقنعني بل جعلني أقع في الحب".

ويأمل غوارديولا في قيادة مانشستر سيتي الذي ينتهي عقده معه في 2021 إلى لقب ثان في البريميرليغ بعدما حصد رقما قياسيا الموسم الماضي بلغ 100 نقطة.

وتطرق غوارديولا إلى تعاطي الصحافة معه في البرميرليغ "بعد مروري في برشلونة كل شيء يمكن تحمله.. سوء وقسوة الصحافة في إسبانيا لا توجد في إنكلترا أو ألمانيا".

وعن نجمه البلجيكي المتألق كيفن دي بروين، الغائب راهنا بسبب الإصابة، قال غوارديولا "هو صبي رائع. بنده الجزائي 250 مليون اورو. أنا آسف هو ليس للبيع".

وكشف غوارديولا، أحد أبرز مدربي كرة القدم راهنا في العالم، عن رغبته بإنهاء مشواره التدريبي من حيث بدأ في ناد برشلونة الإسباني "سأنتهي مجددا من حيث بدأت. خطواتي الأخيرة (كمدرب) ستكون مع فرق الصغار. آمل بأن يكون ذلك في برشلونة".

وبدأ غوارديولا الذي تألق كلاعب وسط مع برشلونة، مشواره التدريبي مع الفريق الرديف في النادي الكاطالوني عام 2007، ثم استلم الفريق الأول بعد 12 شهرا خلفا للهولندي فرانك رايكارد.

مواضيع ذات صلة