بطولة إنكلترا: ليفربول يعزز رصيده المثالي بفوز على طوطنهام 2-1

حقق ليفربول فوزه الخامس تواليا هذا الموسم بتغلبه السبت 2-1 على مضيفه طوطنهام هوتسبر في افتتاح المرحلة الخامسة من البطولة الإنكليزية الممتازة في كرة القدم، ليعزز صدراته بانتظار مباراتي تشلسي وواتفورد اللذين حقق كل منهما أيضا العلامة الكاملة.

وعلى ملعب ويمبلي اللندني الذي يعتمده طوطنهام كأرض له في انتظار انتهاء الأعمال في ملعبه الجديد، كان ليفربول الأفضل والأخطر، وافتتح التسجيل عبر مدافعه الهولندي جورجينيو فينالدوم (38) وعزز النتيجة عبر مهاجمه البرازيلي روبرطو فيرمينو (54)، قبل أن يسجل الأرجنتيني البديل إريك لاميلا الهدف الوحيد لفريقه في الوقت بدل الضائع (90+3).

وحقق الفريق الأحمر بذلك فوزه الأول على طوطنهام بين جماهيره منذ غشت 2014، واستعد بشكل مثالي لاستضافة باريس سان جرمان الفرنسي الثلاثاء في الجولة الأولى من مسابقة عصبة أبطال أوروبا.

واعتبر كلوب أن فريقه قدم "أفضل مباراة له هذا الموسم"، مضيفا في تصريحات لقناة "سكاي سبورتس"، "كانت مباراة جيدة جدا جدا (...) استحقينا الفوز في مباراة اليوم. على مدى 85 دقيقة كنا مسيطرين".

أضاف "مع الكرة أو من دونها، تسببنا لهم بمشاكل كبيرة (...) كانت هذه أفضل مباراة لنا هذا الموسم، والأداء كان أفضل بكثير من النتيجة".

وكشف ليفربول سريعا عن نواياه، اذ سجل فيرمينو هدفا بعد مرور 44 ثانية، ألغاه الحكم بداعي تسلل زميله السنغالي ساديو ماني الذي كان مشاركا في الهجمة، على رغم أنه لم يلمس الكرة.

وشكل ليفربول خطرا متكررا على مرمى طوطنهام الذي افتقد حارسه الأساسي الفرنسي هوغو لوريس المصاب، وحل بدلا منه الهولندي ميشال فورم، إضافة الى غياب لاعب وسطه الدولي ديلي آلي المصاب أيضا.

وفي الدقيقة الثانية، كان فيرمينو مجددا مصدر خطر مع تسديدة أبعدت من قبل الدفاع الى زاوية. وفي الدقيقة 22، استفاد النجم المصري محمد صلاح من خطأ في تمرير الكرة بين مدافعي طوطنهام، ليخترق ويتقدم سريعا، ويسدد كرة تصدى لها فورم.

وبعد محاولات خجولة من المضيف أبرزها ضربة حرة من على حافة المنطقة نفذها الدنماركي كريستيان إريكسن بين يدي البرازيلي أليسون (27)، أتى الهدف الأول لليفربول من محاولة زاوية أبعدها فورم بداية، وبعده إريك داير برأسية ضعيفة وصلت الى رأس فينالدوم الذي أعادها نحو المرمى. وبعدما أبعد فورم الكرة، احتسب الحكم الهدف بعدما تبين أنها عبرت خط المرمى.

وبدأ ليفربول الشوط الثاني بالنسق الضاغط نفسه، وهدد مرمى فورم مرتين في الدقائق الخمس الأولى عبر تسديدة للغيني نابي كيطا، واختراق لصلاح مرر خلاله الكرة الى مانيه الذي التف على نفسه وسدد بقوة من داخل المنطقة، أبعدها حارس طوطنهام.

وبعدما كان توتنهام قريبا من هدف التعادل اثر اختراق سريع للبرازيلي لوكاس مورا وتسديدة أرضية لامست القائم الأيمن لمرمى أليسون (50)، عزز مواطنهما فيرمينو تقدم ليفربول، اذ استفاد من تمريرة لمانيه قطعها المدافع البلجيكي يان فيرتونغين قبل أن يصل اليها حارس مرماه، فارتدت من القائم الأيمن الى فيرمينو الذي حولها بسهولة الى داخل الشباك.

وكانت لليفربول أكثر من محاولة خطرة، منها تسديدة لكيطا (63) بعد اختراق مانيه لمنطقة الجزاء، وتسديدتان لكل من صلاح وماني قبل نحو عشر دقائق من النهاية، بعدما غادر فيرمينو أرض الملعب (72) لإصابة في منطقة العين، ودخل بدلا منه جوردان هندرسون.

وشهد الجزء الأخير من المباراة صحوة من قبل طوطنهام الذي انتظر حتى الوقت بدل الضائع لتسجيل هدفه الوحيد عبر لاميلا الذي وصلته الكرة بعد ركلة ركنية، فهيأها بصدره وسددها قوية بيسراه من زاوية ضيقة.

وطالب مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بضربة جزاء لصالح البديل الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين، مقرا في الوقت نفسه بأن "ليفربول كان أفضل اليوم (...) نافسنا، كنا قريبين والتنافس في نهاية المباراة كان جنونيا، والعرقلة بحق سون في النهاية كان يجب أن تكون ضربة جزاء".

أضاف "لكانت النتيجة عندها مختلفة".

مواضيع ذات صلة