كأس العرب للأندية الأبطال.. الوداد ــ أهلي طرابلس.. الخروج من الصدمة!!

بعد أقل من ثلاثة أيام على خروجه المفاجئ من منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، يعود الوداد البيضاوي ليقص شريط  كأس العرب للأندية الأبطال باستقباله يومه الإثنين فوق أرضية مركب محمد الخامس لضيفه الأهلي الليبيي.

المباراة التي تأجلت عن موعدها خدم توقيتها الجديد مصالح الزوار باعتبار الظرفية التي يجتازها الفريق الأحمر بعد الإقصاء من المنافسة القارية التي يحمل لقبها، ما سيكون له انعكاس سلبي على معنويات اللاعبين الذين تأثروا نفسيا جراء فشلهم في تجاوز عقبة وفاق سطيف الجزائري في مباراة تسيدوها بالكامل دون أن ينجحوا في فك شفرة الدفاع السطايفي وتسجيل هدف واحد على الأقل.

ومن جانب آخر لم تتضح بعد الصورة بالنسبة للإدارة التقنية، وما إن كان المدرب عبد الهادي السكتيوي سيستمر في مهامه كمدرب مؤقت بالرغم من فشله في قيادة الفريق لنصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، خاصة بعد أن انطلقت تداريب الفريق الأحمر يوم أول أمس السبت في غياب المدرب السكيتيوي وكذا مساعده يوسف أشامي، وهو ما ترك المجال مفتوحا على مصراعيه للكثير من التأويلات التي ربطت هذا الغياب باقتراب الإعلان عن انتداب مدرب جديد، في حين أكدت بعض المصادر بأن حسن بنعيشة هو من سيقود الفريق ضد الأهلي الليبي برفقة المعد البدني مناف نابي، في انتظار الإعلان الرسمي عن المدرب الجديد.

ويبقى الأهلي المستفيد الأكبر من تأجيل موعد هذه القمة، حيث استفاد من معسكر إعدادي مغلق بالديار المصرية تحت قيادة المدرب إيهاب جلال تخللته بعض المباريات الودية، ويبدو الفريق الليبي حاليا أفضل و أكثر جاهزية مما كان عليه في الفترة السابقة.

ومن جانبها حاولت بعض الجماهير الودادية الوفية لفريقها، طي صفحة الماضي، وتجاوز هذا الإقصاء المر باعتباره جزء من اللعبة، وأكدت وفاءها لفريقها ومساندتها له في وقت الشدة قبل الرخاء، وذلك باقتناء التذكرة والحضور مساء يومه الإثنين لمركب محمد الخامس لتحفيز اللاعبين والمساهمة في ترميم معنوياتهم بهدف تعويض الإخفاق القاري بتألق على المستوى العربي.

البرنامج
ذهاب دور سدس عشر كأس العرب للأندية البطلة
الإثنين 24 شتنبر 2018
الدار البيضاء: مركب محمد الخامس: س19: الوداد البيضاوي ـ أهلي طرابلس الليبي

مواضيع ذات صلة