رابطة اللاعبين ترفض اجراء أي مباراة في امريكا

أبدت رابطة لاعبي كرة القدم في إسبانيا رفضها لتوجه رابطة الاسبانية المحلية "الليغا" لإقامة مباراة من البطولة في الولايات المتحدة الأميركية, وذلك بعد ثلاثة أيام من موقف مماثل للاتحاد الإسباني للعبة. وعلى رغم اتساع دائرة الرفض, عاد رئيس رابطة البطولة خافيير تيباس للدفاع مجددا عن فكرة إقامة المباراة الأميركية, معتبرا أن هذه الخطوة تمثل "مصلحة استراتيجية" وتسويقية لكرة القدم الإسبانية. وقالت الرابطة في بيان لها "في ظل نقص المعلومات المتوفرة, أبلغت رابطة لاعبي كرة القدم الإسبانية "الليغا" عدم مواقفتها على إقامة هذه المباراة", مشيرة الى أن رابطة البطولة لم ترد على مخاوف أبدتها رابطة اللاعبين. وأشارت الأخيرة الى أن رابطة البطولة لم تحظ حتى الآن بالموافقات المطلوبة للمضي في نقل مباراة برشلونة ومضيفه خيرونا, والتي كانت مقررة في 27 يناير على ملعب "استادي مونتيليفي" ضمن الجولة 21, لإقامتها في 26 من الشهر نفسه بمدينة ميامي الأميركية. ولقيت فكرة نقل المباراة الى الولايات المتحدة معارضة داخل إسبانيا وخارجها, فموقف رابطة اللاعبين يأتي بعد إعلان الاتحاد الإسباني يوم الجمعة معارضته رسميا للخطوة, كما أن رئيس الاتحاد الدولي "فيفا" جياني إنفانتينو, أعرب في وقت سابق هذا الشهر عن عدم تحبيذ هذا الاقتراح. وليؤكد رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز, يوم الأحد, أن فريقه سيرفض بشكل مطلق السفر الى الولايات المتحدة لخوض مباراة في "الليغا" هناك. ورغم ذلك, يبدو أن "الليغا" عازمة على المضي في الخطوة التي تأتي ضمن سعيها لجذب المزيد من المشجعين للبطولة من خارج القارة الأوروبية, لاسيما في أميركا الشمالية. وكان تيباس قد أشار الى أن رفض الاتحاد ليس نهائيا, وأن "الليغا" تعمل على توفير كل الإيضاحات المطلوبة للأطراف المعنيين. كما أبدى الناديان المعنيان (برشلونة وجيرونا) عدم ممانعتهما لنقل المباراة. وفي تصريحات امس الاثنني في مدريد, دافع تيباس مجددا عن الخطوة, قائلا "علينا أن ننسخ ونحسن ما تقوم به بطولات (رياضية) أخرى. لماذا يمكن لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين أن يقيم مباريات خارج الولايات المتحدة, على سبيل المثال في لندن, ونحن لا؟". وشدد تيباس على أن الولايات المتحدة تشكل ثاني أكبر سوق ل"لليغا" بعد إسبانيا, حيث حصلت رابطة البطولة على عائدات تصل الى 1,1 مليار أورو سنويا للفترة بين 2019 و2022 جراء حقوق البث التلفزيوني. وأضاف "نربح 100 مليون أورو سنويا في الولايات المتحدة من حقوق البث, وهذه سوق تتمتع بنمو قوي جدا في عالم كرة القدم, وفيها سكان ناطقون بالإسبانية ويتابعون كرة القدم (...) هذه مباراة ذات مصلحة استراتيجية لنمو العلامة التجارية لليغا وتعزيزها".

مواضيع ذات صلة