هرتا يكرم وفادة كوفاتش بفوز أول على بايرن منذ 2009

لم تكن عودة المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش الى الملعب الأولمبي الخاص بفريقه السابق هرتا برلين موفقة، إذ سقط وفريقه بايرن ميونيخ حامل اللقب صفر-2 الجمعة في افتتاح المرحلة السادسة من الدوري الألماني لكرة القدم.

ودخل بايرن الى اللقاء باحثا عن تعويض تعثره في المرحلة السابقة أمام أوغسبورغ (1-1)، لكنه ترك الملعب الأولمبي وهو يجر خلفه ذيل خيبة الهزيمة الأولى له بقيادة مدربه الجديد كوفاتش الذي عاد الى ملعب فريق دافع عن ألوانه كلاعب لفترتين (1991-1996 و2003-2006) ولعب في الوسط الى جانب المدرب الحالي للفريق المجري بال دارداي الذي دافع عن ألوان هرتا من 1997 حتى 2011.

وتحضر بايرن بالتالي بأسوأ طريقة لمواجهة ضيفه أياكس أمستردام الهولندي في قمة المجموعة الخامسة في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء المقبل، وذلك بعد فوز الفريقين في الجولة الأولى.

وبعد ثلاثة تعادلات متتالية، فشل بايرن في استعادة تفوقه على ممثل العاصمة الذي لم يذق طعم الفوز على العملاق البافاري منذ أن تغلب عليه 2-1 في 14 شباط/فبراير 2009 في العاصمة، قبل أن يخسر بعدها المواجهات الـ11 التالية.

لكنه استعاد اعتباره الجمعة ورفع رصيده الى 13 نقطة في المركز الثاني موقتا بفارق الأهداف خلف بايرن بالذات ونقطتين أمام بوروسيا دورتموند وفيردر بريمن اللذين يتواجهان السبت مع باير ليفركوزن وشتوتغارت على التوالي.

ولم يقدم الفريقان شيئا يذكر في بداية اللقاء، وذلك حتى الدقيقة 23 عندما اضطر حارس بايرن مانويل نوير الى التدخل لصد رأسية البوسني وداد ايبيسيفيتش، فارتدت الكرة الى العاجي سالومون كالو، فحاول جيروم بواتنغ استخلاصها لكنه ارتكب خطأ داخل المنطقة ليحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها ايبيسيفيتش بنجاح.

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، وجه صاحب الأرض ضربة أخرى لضيفه البافاري بإضافة الهدف الثاني إثر هجمة منسقة وتمريرة من كالو الى النمسوي فالنتينو لازارو المتوغل في الجهة اليسرى، فعكس الكرة لتصل الى السلوفاكي أندريه دودا الذي أطلقها في سقف الشباك (44)، مسجلا هدفه الخامس في الدوري حتى الآن في الصدارة بفارق هدف أمام زميله ايبيسيفيتش.

وأقر نوير بعد اللقاء "أننا لم نكن في كامل تركيزنا خلال الشوط الأول، لكن الثاني كان مختلفا. من الواضح أن ترجمة الفرص تشكل مشكلة كبيرة بالنسبة لنا، نحتاج الى تحويلها في المرمى".

ووجد بايرن نفسه خلال استراحة الشوطين أمام مهمة صعبة لم ينجح في تحقيقها منذ 21 أيار/مايو 1988 حين تخلف 1-3 أمام باير ليفركوزن في الشوط الأول قبل أن يرد في الثاني ويخرج منتصرا في نهاية المطاف 4-3.

ومع تقدم الدقائق، بدأت تتلاشى تدريجيا إمكانية تكرار إنجاز مماثل على رغم من لجوء كوفاتش الى توماس مولر وسيرج غنابري وساندرو فاغنر الذين دخلوا بدلا من الهولندي أريين روبن، البرتغالي ريناتو سانشيس والكولومبي خاميس رودريغيز على التوالي.

مواضيع ذات صلة