نيفيل: لا يمكن لوم مورينيو على معاناة يونايتد

دافع غاري نيفيل قائد مانشستر يونايتد السابق عن المدرب جوزي مورينيو اليوم الأحد لكنه اتهم المسؤولين الكبار في النادي بعدم امتلاك خطة طويلة المدى لاستعادة الأمجاد.

وبعد التعثر أمام وست هام يونايتد يوم السبت بات يونايتد يملك ثلاثة انتصارات فقط في أول سبع دورات في البطولة  في أسوأ بداية للفريق منذ موسم 1989-1990 ويحتل حاليا المركز العاشر.

ويتأخر يونايتد بتسع نقاط خلف غريمه وجاره مانشستر سيتي حامل اللقب الذي تصدر البطولة يوم السبت بعد تعادل تشيلسي 1-1 مع ليفربول في ستامفورد بريدج.

وحصد مورينيو لقبي اوروبا ليغ وكأس عصبة الأندية الإنجليزية في موسمه الأول واحتل المركز الثاني في البطولة الممتازة في موسمه الثاني ليحقق تقدما مقارنة بما فعله ديفيد مويز ولويس فان خال اللذان جاءا بعد اعتزال أليكس فيرغسون في 2013.

ولم تشعر الجماهير بالرضا عن أداء الفريق تحت قيادة مورينيو الذي دخل في خلافات مع بعض اللاعبين مثل بول بوجبا المنضم في صفقة قياسية للنادي مقابل 89 مليون جنيه إسترليني (116 مليون دولار).

لكن نيفيل يعتقد أن الإدارة تسرعت في إقالة مويز بعد أقل من عام واحد ويؤكد أنه يجب دعم مورينيو في الوقت الحالي.

وكتب نيفيل على تويتر "هذه الفوضى بدأت عندما أقال يونايتد ديفيد مويز بعد ثمانية أشهر وخسرنا كل معاني القيم التي بنيت في النادي على مدار 100 عام".

وأضاف "الأمر لا يتعلق بالمدرب بل بضعف الإدارة الموجودة من خلفه... لا توجد خطة".

مواضيع ذات صلة