4 أزمات صنعها فالفيردي عقب إخفاق ميستايا

ارتفع عدد المباريات التي أخفق فيها برشلونة في الفوز بمسابقة الليغا الإسبانية إلى 4 لقاءات على التوالي لتدق أجراس الإنذار بسبب الأزمات التي تسبب فيها إرنستو فالفيردي المدير الفني للبلوغرانا. 

وعاش جمهور برشلونة لحظات دقيقة عقب الفشل في تحقيق الفوز على فالنسيا في ملعب ميستايا ليفقد صدارة مسابقة الليغا لصالح إشبيلية الأندلسي فيما تسبب المدرب إرنستو فالفيردي في أربع أزمات.

الفشل في القرار
أدلى إرنستو فالفيردي بتصريحات عقب المباراة عن تأخره في إجراء التبديلات أكد فيها أنه كان يتردد كثيرا في سحب أي لاعب من الملعب وهو ما دفع الكثير من الصحف الإسبانية لانتقاده بسبب حالة الالتباس التي أصابته.

وظل فالفيردي يحتفظ بالقائمة التي دخل بها مباراة فالنسيا كما حتى الدقائق الأخيرة فيما ظل الكثير من الحلول على مقاعد البدلاء مما ساهم في فقدان الفريق نقطتين وخسارته لصدارة الليغا.

دور رافينيا

منح فالفيردي الكثير من الفرص للبرازيلي رافينيا ألكانتارا رغم أن إدارة النادي كانت ترغب في التخلص منه عبر بيعه سواء إلى إنتر ميلان الإيطالي أو ريال بيتيس الإسباني.

وفي المقابل لم يستفد فالفيردي من أرتورو فيدال لاعب وسط الفريق الذي اشترته الإدارة في الصيف من بايرن ميونيخ الألماني وهو ما دفع اللاعب للشعور بالضيق ونشر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي بعض العبارات الغاضبة ثم قم بحذفها.

خطة وحيدة

استمر فالفيردي في الاعتماد على ليونيل ميسي فقط في إيجاد الحلول الهجومية في ظل تراجع مستوى لويس سواريز وعودة عثمان ديمبلي إلى مقاعد البدلاء وهو ما يضع ضغوطات على النجم الأرجنتيني.

ونجح ميسي في تسجيل 6 أهداف في مسابقة الليغا الإسبانية و5 أهداف في دوري أبطال أوروبا وهو ما يوضح المجهود الكبير الذي يبذله النجم الأرجنتيني ولكن في الوقت نفسه فإن الانتقادات تلاحق فالفيردي بسبب عدم قدرته على إيجاد حلول بديلة.

ويمثل ليونيل ميسي نحو 70% من قوة برشلونة بينما في الوقت الذي جلس فيه على مقاعد البدلاء أمام أتليتك بلباو في الليغا الإسبانية فإن الفريق تأخر بهدف في الشوط الأول ومع نزول ميسي بعد ذلك ساهم في جلب التعادل أمام الفريق الباسكي على ملعب الكامب نو.

تجاهل مالكوم

يرفض فالفيردي استدعاء البرازيلي مالكوم دي أوليفيرا في المباريات التي يخوضها برشلونة وهو ما وضع الكثير من الضغوطات على الإدارة بسبب انفاق مبلغ 41 مليون يورو لشراء اللاعب من بوردو الفرنسي.

وذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" أن فالفيردي دائما ما يستبعد مالكوم لأسباب فنية وهو يضع الضغوظ على الإدارة بسبب انفاق مبلغ مالي كبير لضم لاعب لا يقم المدرب بإشراكه في المباريات.

وتجدر الإشارة أن فالفيردي قام بتعديلات على التشكيلة حيث دفع بالبرازيلي أرثورو ميلو في وسط الملعب بجانب سيرجيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش فيما يدفع في الأمام كل من ليونيل ميسي ولويس سواريز وفيليبي كوتينيو فيما عاد عثمان ديمبلي إلى مقاعد البدلاء.

يوروسبور

مواضيع ذات صلة