تغريم مانشستر يونايتد وتحذير مدربه لتأخر انطلاق مباراته مع فالنسيا

غرَم الإتحاد الأوروبي لكرة القدم نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي 15 ألف يورو وحذَر مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بسبب الوصول المتأخر إلى ملعب "أولد ترافورد" خلال استضافته فالنسيا الإسباني مطلع الشهر الحالي في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وفرضت اللجنة التأديبية التابعة للإتحاد الأوروبي غرامة على نادي "الشياطين الحمر" بقيمة 5 ألاف يورو لتأخر وصول حافلة فريقه، وأخرى بقيمة 10 آلاف يورو لتأخر انطلاق المباراة، فيما تم تحذير مدربه مورينيو بسبب التأخير أيضا.

وأدى الوصول المتأخر لحافلة مانشستر يونايتد إلى تأخر انطلاق المباراة خمس دقائق في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الحالي. وألقى مورينيو باللائمة على شرطة المدينة التي رفضت مرافقة حافلة النادي من الفندق إلى الملعب حيث استغرقت الرحلة 45 دقيقة أكثر من الزمن المعتاد.

وشرح مورينيو في المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة، سبب وصول فريقه في وقت متأخر. وقال "غادرنا الفندق في الساعة السادسة، على أمل أن تكون 30 دقيقة كافية لوصولنا إلى الملعب، وهو ما يحدث عادة. لكن هذه المرة رفضت الشرطة القيام بمرافقة حافلة النادي، لذلك جئنا بأنفسنا".

وأضاف "استغرقت الرحلة من فندق لاوري إلى الملعب 75 دقيقة. الاتحاد الأوروبي كان لطيفا، والحكام كانوا لطيفين عندما سمحوا لنا ببدء المباراة بعد خمس دقائق من الموعد المقرر لها رسميا لأننا كنا بحاجة إلى نصف ساعة على الأقل لنكون مستعدين للعب".

لكن الشرطة أوضحت أنها لم تعد مضطرة لتقديم هذه الخدمة في كل مباراة، وأن النادي كان على علم بتغيير هذه السياسة.

وقالت الشرطة في بيان "نشر رجال الشرطة يتم بعد عملية تقييم شاملة للمخاطر وتحديدا فيما يتعلق بحراسة حافلات الفرق، ويتم القيام بذلك في المناسبات التي تكون لدينا خلالها معلومات تشير إلى خطر أو تهديد للاعبين".

وأضاف البيان "سبق لشرطة مانشستر استخدام سياراتها لمرافقة حافلات الفرق، لكن بعد مراجعة مسؤولياتنا الأساسية في مجال الشرطة، تقرر عدم تقديم هذه الخدمة في كل مباراة".

وانتهت المباراة بالتعادل السلبي.

مواضيع ذات صلة