بطولة إسبانيا: الكلاسيكو الأول بغياب ميسي ورونالدو منذ 2007

للمرة الأولى منذ عام 2007، يغيب النجمان الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو معا عن مباراة "الكلاسيكو" بين برشلونة وريال مدريد المقررة الأحد على ملعب كامب نو ضمن البطولة الإسبانية في كرة القدم، بيد ان ذلك لن يقلل من شأن هذه المواجهة التي يترقبها الملايين حول العالم.

والأسباب لمواصلة الاهتمام بهذه المواجهة متعددة قبل اللقاء الـ 239 بين الغريمين التقليدين على زعامة الكرة الإسبانية. سيكون الكلاسيكو يتيما بلا أفضل هدافيه: فميسي الذي سجل 26 هدفا في شباك ريال، أصيب بكسر في ذراعه وسيغيب لنحو ثلاثة أسابيع، بينما انتقل رونالدو الذي زار شباك برشلونة 18 مرة، للدفاع عن ألوان نادي يوفنتوس الإيطالي هذا الصيف.

لكن في ظل التنافس التاريخي بين الفريقين الذي يعود لنحو قرن، يندر أن يتوقع أحد نهاية المباراة بالتعادل السلبي، وهو ما حصل مرة واحدة في القرن الحادي والعشرين وتحديدا في نونبر 2002.

ويلخص مهاجم ريال مدريد الفرنسي كريم بنزيمة أهمية المباراة بقوله "إنها مباراة ضخمة... يتعين علينا أن نلعب بأسلوبنا ولا سيما أن نملك الرغبة في الفوز وليس الخروج بالتعادل أو الاكتفاء بالتقدم".

وإذا كانت مهمة التهديف ملقاة سابقا على عاتق ميسي ورونالدو، سيتوزع اللاعبون الأدوار بغيابهما، وستلقى المسؤولية على أمثال الأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي كوتينيو والفرنسي عثمان ديمبيلي في برشلونة، وبنزيمة والويلزي غاريث بيل والإسباني ماركو أسنسيو في ريال.


لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو مصير مدرب ريال مدريد جولن لوبيتيغي الذي يشهد فريقه فترة انعدام وزن تخللها عدم فوزه في خمس مباريات تواليا في مختلف المسابقات قبل ان يحقق انتصارا متواضعا على فيكتوريا بلزن التشيكي 2-1 في دوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع.

وتشير تقارير صحافية الى أن إدارة النادي برئاسة فلورنتينو بيريز، باتت قريبة من إقالة المدرب الذي تولى مهامه بنهاية الموسم الماضي خلفا للفرنسي زين الدين زيدان، وهي تبحث عن البديل المناسب. لكن الفوز في الكلاسيكو سيجعل ريال على بعد نقطة من المتصدر برشلونة، وقد يمنح لوبيتيغي طوق نجاة، وإن بشكل مرحلي.

وقال صانع ألعاب ريال مدريد الألماني طوني كروس لوكالة فرانس برس "هذه مباراة كبيرة بالنسبة إلينا في هذا الوقت، اذ لا خيار أمامنا سوى النهوض (...) علينا أن نوضح كيفية التعامل مع وضع صعب وأعتقد أننا نستطيع القيام بذلك".

في المقابل، لم يتأثر برشلونة بغياب ميسي وتغلب على إنتر الإيطالي 2-صفر في دوري الأبطال، ويبدو مرشحا لحسم الكلاسيكو على أرضه، على رغم أن مدربه إرنستو فالفيردي قلل من شأن هذه الترجيحات.

وكان فالفيردي تسلم تدريب برشلونة صيف عام 2017 ويرتبط بعقد لثلاث سنوات، لكن عقده يتيح له الرحيل في نهاية الموسم الحالي إذا أراد.

وخلافا للسنوات الاخيرة، حيث غالبا ما يحلق برشلونة وريال مدريد خارج السرب في الصدارة، فإن أربع نقاط فقط تفصل بين الفرق السبعة الأولى في الترتيب قبل المرحلة العاشرة المقررة في نهاية الأسبوع.

واعتبر مدرب أتلتيكو مدريد السابق غريغوريو مانزانو بأن الفارق الضئيل يمكن تفسيره بعوامل أبرزها رحيل رونالدو، التعب الذي أصاب اللاعبين الذين شاركوا مع منتخبات بلادهم في مونديال روسيا 2018، أو بفضل تحسن الموارد المادية التي تجنيها الفرق الوسطى في الترتيب من خلال حقوق النقل التلفزيوني، ما سمح لها بتعزيز صفوفها.

وتابع "عشنا في إسبانيا عصرا ذهبيا في كرة القدم حيث استمتعنا بلاعبين رائعين هما كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، لكن لكل أمر نهاية في الحياة، يجب أن نعتاد على زمن مختلف".

مواضيع ذات صلة