إنفانتينو يعتبر فرص إقامة مونديال 2022 بمشاركة 48 منتخبا ضئيلة

اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني إنفانتينو الأربعاء، أن فرص رفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 في قطر إلى 48، ضئيلة، وأن تحويل هذا الاقتراح الى واقع يشكل "تحديا صعبا".

وقرر الاتحاد الدولي رفع عدد المنتخبات في كأس العالم من 32 حاليا إلى 48، بدءا من مونديال 2026 الذي تستضيفه الولايات المتحدة والمكسيك وكندا. إلا أن اتحاد أميركا الجنوبية "كونميبول" تقدم في الأشهر الماضية باقتراح لتطبيق هذه الزيادة بدءا من كأس العالم المقبلة في قطر، وهو ما كان مدار بحث في الفترة الماضية بين الأطراف المعنيين، ويلقى دعما واضحا من الرئيس السويسري للاتحاد الدولي.

وقال إنفانتينو اليوم "لم أغير رأيي. أعتقد أن زيادة عدد المنتخبات في المونديال الى 48 هو أمر جيد بالنسبة إلى كرة القدم. لهذا السبب نقوم بذلك في مونديال 2026"، وذلك في لقاء مع وسائل إعلام منها وكالة فرانس برس، في مقر الاتحاد الدولي في مدينة زوريخ السويسرية.

وأضاف "هل يمكننا القيام بذلك بدءا من 2022؟ هذا تحد صعب، وعلينا أن نتخذ القرار في مارس (موعد الاجتماع المقبل لمجلس الفيفا في مدينة ميامي الأميركية)"، موضحا "نحن نبحث الأمر مع قطر. سيكون تحديا صعبا جدا في قطر. لذا شخصيا، كرئيس للفيفا، سأكون سعيدا جدا في حال يمكن مشاركة إقامة بعض المباريات في بعض دول المنطقة".

لكن رئيس الاتحاد الدولي اعتبر أنه في ظل "الظروف الحالية" في المنطقة "والتي نعرفها جميعا بشكل جيد، سأكون مسرورا بشكل إضافي حال تمكنا من ذلك. كرة القدم توحد، تبني الجسور (...) ما هي الفرص؟ بالتأكيد ضئيلة، لكن ما الضرر من البحث في ذلك؟".

ورجحت تقارير صحافية أن تتطلب إقامة مونديال 2022 في قطر بمشاركة 48 منتخبا، البحث في نقل بعض المباريات الى دول أخرى محيطة بالإمارة، وهو اتفاق يبدو مستبعدا التوصل إليه في الوقت الراهن، في ظل الأزمة الدبلوماسية الخليجية منذ إعلان الرياض وأبوظبي والمنامة، قطع علاقاتها مع الدوحة في يونيو 2017.

وسيكون من الصعب لوجستيا على أي دولة مضيفة أن تتحضر لاستضافة 16 منتخبا إضافيا، مع ما يعنيه ذلك من زيادة كبيرة أيضا في عدد المشجعين الذين سيقيمون فيها، قبل أربعة أعوام فقط من موعد البطولة، علما أن قطر اختيرت للاستضافة في العام 2010.

وكان إنفانتينو صرح الأربعاء الماضي، إن إقامة مونديال 2022 بمشاركة 48 منتخبا هو أمر "ممكن"، وإن البحث بهذا الشأن يتم مع قطر و"أصدقاء عديدين في المنطقة" دون تسميتهم.

وسبق لرئيس الهيئة الكروية الدولية أن أكد في يونيو، أن زيادة عدد المنتخبات في مونديال 2022 ترتبط مباشرة بموافقة الجانب القطري، موضحا "لدينا عقد مع القطريين. هم نالوا استضافة كأس عالم بمشاركة 32 منتخبا، وهذا ما هو الحال عليه (...) العقود موجودة ليتم احترامها".

وتابع "بالطبع، المزيد من المنتخبات يعني المزيد من الملاعب، المنشآت، الفنادق، مزيد من (تجهيزات) النقل (...) امكانية أن يتم كل ذلك في قطر هو علامة استفهام، لذا بالطبع يجب أن يتم النظر في هذا الأمر".

مواضيع ذات صلة