إيمري يعتبر أن أرسنال كان يحتاج لانطلاقة جديدة بعد حقبة فينغر

لقطة تجمع الإسباني أوناي إيمري (الى اليسار) يوم كان مدربا لباريس سان جرمان الفرنسي، والفرنسي أرسين فينغر خلال إشرافه على أرسنال الإنكليزي، في مباراة بين الفريقين ضمن دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، في 13 أيلول/سبتمبر 2016.
اعتبر المدرب الإسباني أوناي إيمري أن فريقه أرسنال الإنكليزي كان يحتاج الى انطلاقة جديدة بعد الحقبة الطويلة لسلفه الفرنسي أرسين فينغر، والتي امتدت 22 عاما وشهدت في ختامها تراجعا لفريق كرة القدم اللندني.

وخلف إيمري هذا الموسم فينغر على رأس الإدارة الفنية لـ "المدفعجية"، ويحقق نتائج لافتة تشمل سلسلة من 16 مباراة دون هزيمة في مختلف المسابقات. وقاد فينغر النادي اللندني الى سلسلة ألقاب أبرزها الدوري الإنكليزي الممتاز ثلاث مرات، الا أن الفريق تراجع في الفترة الماضية بقيادته، وغاب عن دوري أبطال أوروبا في الموسمين الأخيرين.

وفي تصريحات لصحيفة "ماركا" الرياضية الإسبانية، اعتبر إيمري إن أرسنال كان يحتاج الى نفث روح جديدة فيه.

وقال "في هذه الأيام يصعب على مدرب أن يبقى 22 عاما. توجب علينا إعادة ترتيب الأمور، ليس لأن أي شيء سيئ كان قد حصل سابقا، لكن لتحفيز الجميع مجددا، لتحريك الأشياء (...) بشكل إيجابي".

ويحتل أرسنال حاليا المركز الخامس في ترتيب الدوري الإنكليزي برصيد 24 نقطة من سبعة انتصارات وثلاثة تعادلات وهزيمتين في 12 مباراة. ويبتعد بفارق ثلاث نقاط فقط عن مربع الصدارة (يحتل جاره توتنهام اللندني المركز الرابع برصيد 27 نقطة)، وهو يتطلع الى إنهاء سلسلة من ثلاثة تعادلات في مختلف المسابقات عندما يحل الأحد ضيفا على بورنموث.

وأجرى إيمري تغييرات في طريقة اللعب الدفاعية، وحث اللاعبين على اعتماد الضغط على منافسيهم، ما انعكس إيجابا على المستطيل الأخضر. كما فرض الحارس الألماني بيرند لينو نفسه أساسيا على حساب التشيكي بيتر تشيك، فيما نشط الأوروغواياني لوكاس توريرا في خط الوسط.

وأوضح إيمري "قبل مرحلة فينغر، كان أرسنال يحتفل اذا حقق الفوز بهدف يتيم، وكان يعتمد أسلوبا يقوم على الصلابة الدفاعية (...) مع أرسين تبدلت الأمور، اذ ركز أكثر على الدور الهجومي ومزج بين أسلوبي الدفاع والهجوم. ومع الوقت مالت الكفة أكثر للناحية الهجومية، وفقد الفريق صلابته الدفاعية".

وتابع "ما أريده هو توحيد الوجهين وأن نكون أكثر قدرة على المنافسة. كان أرسنال في حالة تراجع. توجب علينا وقف ذلك وبدء تسلق القمة".

وذكر إيمري أنه التقى فينغر مرة واحدة منذ تعيينه، مؤكدا أنه يكن له "الكثير من الاحترام"، ومشددا على ضرورة القيام بتغييرات في أسلوب الفريق.

وتدخل إيمري حتى في التفاصيل الصغيرة، اذ قام على سبيل المثال باستبدال العصائر التي يدخلها السكر من مقصف النادي، ونقل قاعة اللياقة البدنية الى قرب الملعب المخصص للتدريب.

الا أن الإسباني أكد رغبته في عدم تصويره كمدرب يتدخل في التفاصيل بشكل مبالغ به، موضحا "قلت لنفسي أن أمرا كهذا قد يكون إيجابيا، لكنه قد يكون سلبيا أيضا في حال تدخلت بشكل كبير مع اللاعبين".

أضاف "نحن في حاجة الى إعطاء الفريق دفعا جديدا. هدفنا أن نكون في المراكز الأربعة الأولى، لكن هذا الأمر غير سهل".

مواضيع ذات صلة