هل بدأ رابيو رحلة التمرد من أجل الإنضمام إلى برشلونة؟

يبدو أن هناك مسلسلًا شيقًا قادم للمشاهدة خلال الفترة القادمة، سوف يحظى بمتابعة عريضة، وستدور أحداثه في حديقة الأمراء في باريس، معقل نادي باريس سان جيرمان، مسلسل عنوانه خطة الهروب عبر بوابة التمرد.. ببطولة اللاعب الفرنسي الشاب، أدريان رابيو.

فحسب ما تناقلته تقارير صحفية فرنسية، فإن رابيو يُعد العدة من أجل الرحيل عن ناديه بنهاية هذا الموسم، ومن المرجح أن تكون وجهته الدوري الإسباني، رفقة نادي برشلونة.

ويرفض رابيو بشدة كل محاولات مسؤولي ناديه بإثنائه عن الرحيل، والموافقة على البقاء وتجديد تعاقده لمواسم تالية، بالرغم من الإغراءات المادية الكبيرة التي عرضت عليه.

واتخذت العلاقة بين رابيو وناديه منحى أكثر جفاءا، عقب التصادم الذي حدث مؤخرًا بينه وبين الألماني توخيل مدرب الفريق، والذي كانت تداعياته إقصاء رابيو من المشاركة مع الفريق في المباراتين الأخيرتين ، أمام كلًا من ليفربول في دوري الأبطال، وأمام بوردو في الليغ 1.

ويستخدم رابيو سلاح التمرد في مواجهة مدربه وإدارة ناديه، في مواجهة سلاح "التجميد" الذي يتبعه أثرياء باريس، من أجل الضغط عليه والإنصياع لرغبتهم في التجديد.

وهو الأمر الذي أدى لإنقلاب جماهير الفريق الباريسي على اللاعب، ومهاجمته أثناء إجراءه العمليات الإحمائية رفقة لاعبو البدلاء خلال مباراة الريدز، وهو ما زاد من غضب رابيو وإصراره على الرحيل.

وكان توخيل قد أجلس رابيو على مقاعد البدلاء أمام الليفر، بالرغم من أهمية المباراة للفريق، ودفع بالمدافع البرازيلي ماركينهوس في وسط الملعب، لإيصال رسالة للاعب بأن الفريق ليس بحاجة لخدماته. 

الجدير بالذكر أن رابيو صاحب الـ 23 عامًا، ينتهي تعاقده مع الفريق الباريسي بنهاية هذا الموسم، ويحق له التوقيع مع أي نادٍ آخر في شهر يناير المقبل، والإنتقال إليه بصفة مجانية، وهو ما جعل العديد من كبار الفرق الأوروبية تقدم له عروضًا بالتعاقد معه.

مواضيع ذات صلة