الحسن فخور باداء فلسطين وهوندا ينتقد التحكيم

لم تحبط الهزيمة القاسية التي مني بها المنتخب الفلسطيني في مباراتها الاولى في نهائيات كأس اسيا على يد العملاق الياباني (صفر-4) اليوم الاثنين, من عزيمة المدرب احمد الحسن الذي اعرب عن فخره باداء لاعبيه.

وتخوض فلسطين مشاركتها الاولى في البطولة القارية نتيجة تتويجها بكأس التحدي العام الماضي, لكن بدايته كانت صعبة في استراليا 2015 لانها تواجهت مع اليابان حاملة اللقب والتي تبحث عن تتويجها الخامس في البطولة.

"لا يمكن وضف الفخر الذي كنت أشعر به, كنت أشعر بفخر كبير, والشيء الأهم بالنسبة لنا هو أننا رفعنا علم فلسطين في وعزفنا النشيد الوطني في استراليا", هذا ما قاله الحسن بعد المباراة, مضيفا: "اردنا تقديم مستوى جيدا لكي نظهر للجميع أنه, رغم الصعوبات التي نعاني منها, بإمكاننا لعب كرة القدم وسوف نظهر ذلك في المباراتين المقبلتين أمام الأردن والعراق".

ولم يرحم المنتخب الياباني نظيره الفلسطيني الذي تحمل مشاركته في نهائيات البطولة القارية نكهة خاصة خصوصا في ظل الاوضاع الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون.

ولم يشفع لقب افضل منتخب في اسيا لعام 2014 الذي حصلت عليه فلسطين بفضل تتويجها بكأس التحدي في المالديف على حساب الفليبين (1-صفر), كثيرا "الفدائي" في ظل الفوارق الهائلة بينه وبين منافسه.

وتطرق الحسن الى الفارق بين خوض كأس التحدي وكأس اسيا, ققائلا: "الفارق كبير جدا بين البطولتين. الفارق كبير من ناحية القدرات الفردية والجماعية. في كأس التحدي كانت المنتخبات التي واجهناها مصنفة بعد ال`150 عالميا, بينما هنا منتخبات مصنفة حول المرتبة 50".

وتابع "اليابان تملك لاعبين محترفين في أفضل الأندية الأوروبية, وقد استفدنا كثيرا من اللعب أمامهم في هذه المباراة. استفدنا من مواجهة مثل هذا الفريق الكبير".

ومن المؤكد ان المباراة لم تكن متوازنه خصوصا ان اليابان تملك لاعبين من الطراز العالمي مثل كيسوكي هوندا (ميلان الايطالي) وشينجي كاغاوا (بوروسيا دورتموند) ويوتو ناغاموتو (انتر ميلان الايطالي) او تاكاشي اينوي وماكوتو هاسيبي (اينتراخت فرانكفورت الالماني) وشينجي كاوازاكي الذي انهى النصف الاول من الدوري الالماني مع فريقه ماينتس وفي رصيده 8 اهداف.

"توجب علي العمل على الجانب الذهني لدى اللاعبين وليس الجانب الفني", هذا ما اضافه الحسن الذي تابع: "اخبرتهم بين الشوطين ان يبدأوا مباراة جديدة وكأن النتيجة صفر-صفر وأن يحاولوا ما بوسعهم خلال الشوط الثاني. تعلمنا الكثير من الدروس من هذه المباراة, وقد اكتشفنا بعض الأخطاء التي يجب أن نعمل على معالجتها في الأيام المقبلة لكي نبدأ بداية جديدة أمام الأردن".

وفي الجهة اليابانية, انتقد هوندا الذي سجل الهدف الثالث لبلاده من ركلة جزاء في الثواني الاخيرة من الشوط الاول, الحكم القطري عبد الرحمن عبدو بسبب احتسابه الكثير من الاخطاء على لاعبي "الساموراي الازرق".

"شعرنا وكأننا في مباراة كرة سلة", هذا ما قاله صانع العاب ميلان الايطالي, مضيفا "لا اريد التذمر لكن يجب القيام بشيء ما بشأن مستوى التحكيم هنا".

وواصل "لا جدوى من قول اي شيء خلال المباراة لان ذلك مضيعة للطاقة, لكن لكما كنا نملس لاعبا منهم كان يحتسب خطأ, كما في كرة السلة".

واعتبر هوندا انه كان على الحكم حماية اللاعبين اليابانيين من التدخلات القاسية للاعبي المنتخب الفلسطيني الذي اكمل ربع الساعة الاخير بعشرة لاعبين بعد طرد احمد محاجنة لحصوله على انذار ثان, علما بان الحكم القطري رفع ست بطاقات صفراوية بوجه رجال الحسن, بينها اثنان لمحاجنة.

وهوندا ليس الشخص الوحيد الذي ينتقد الحكام في هذه البطولة, اذ سبقه لذلك مدرب عمان الفرنسي بول لوغوين الذي خسر فريقه امام كوريا الجنوبية صفر-1 وحرم من ركلة جزاء بحسب رأيه, ومدرب ايران كارلوس كيروش رغم فوز "تيم ميلي" على البحرين 2-صفر.

من جهته, حذر المكسيكي خافيير اغويري مدرب اليابان لاعبيه من فقدان التركيز: "الناس تعتقد أن اليابان كانت متفوقة على فلسطين ولكن مباراة اليوم لم تكن سهلة. تعادل منتخب فلسطين مع الصين في حين لم تتمكن أوزبكستان سوى من تسجيل هدف واحد في مرماهم, حيث أن فريقهم يقاتل وليس من السهل التسجيل في مرماه, وقد سجلنا أربعة أهداف اليوم, ولهذا أنا سعيد جدا بذلك".

وأضاف: "أنا سعيد وراض بأداء دفاعنا, ولكنني لاحظت بعض النقاط التي يجب تحسينها في الجانب الهجومي, وسوف نحصل على يومين أو ثلاثة للراحة وأتوقع أن تتحسن هذه الجوانب خلال التدريبات".

وأوضح: "لأننا فزنا بفارق أربعة أهداف اليوم لا أريد من اللاعبين أن يفقدوا حماسهم, ولهذا سوف أهتم بهذا الأمر خلال اجتماعي مع اللاعبين. أفضل شيء حققناه اليوم كان الحصول على النقاط الثلاث, حيث أن المباراة لم تكن سهلة لكلا الفريقين بسبب قوة الرياح".

وتابع: "قام حارس فلسطين بعمل بعض التصديات الرائعة, وكذلك كان هنالك جوانب بحاجة للتحسين سنبحثها في اجتماعنا غدا".

وختم: "في كرة القدم الحديثة ليس من السهل الفوز بفارق أربعة أهداف, ولهذا أنا سعيد بنتيجة الليلة من خلال الفوز برباعية, وأنا أعتقد أن الجميع يجب أن يكونوا فرحين بهذا الفوز".

مواضيع ذات صلة