كأس اسيا 2015: عيد يبحث مستقبله بعد النهائيات وبلماضي "وضعنا يختلف عن الامارات"

كشف مدرب المنتخب البحريني مرجان عيد اليوم الاحد من سيدني بانه سيبحث مستقبله بعد نهائيات كأس اسيا 2015 التي ودعها فريقه قبل خوضه مباراة الجولة الاخيرة من منافسات المجموعة الثالثة امام قطر غدا الاثنين.

وحمل عيد على عاتقه مهمة صعبة بقيادته لدفة منتخب البحرين في نهائيات كأس اسيا بعدما استلم مهمته في نونبر خلفا للمدرب العراقي عدنان حمد الذي أعفي من منصبه بعد جولتين من الدور الاول لكأس الخليج الثانية والعشرين, وقاد البحرين في الجولة الثالثة الاخيرة امام قطر وكان المنتخب بحاجة للفوز من أجل ضمان التأهل ولكنه خرج متعادلا بدون أهداف.

وودعت البحرين النهائيات القارية من الدور الاول بعد خسارتها المباراتين الاوليين امام ايران (صفر-2) والامارات (1-2) اللتين حجزتا بطاقتي المجموعة قبل الجولة الثالثة الاخيرة التي ستكون هامشية لرجال عيد والقطريين لكن الطرفين سيسعيان جاهدا لتوديع استراليا بفوز معنوي بحسب ما اكد المدربان اليوم في سيدني.

وسبق لرئيس الاتحاد البحريني الشيخ علي بن خليفة ال خليفة ان اكد الاحتفاظ بخدمات المدرب البالغ من العمر 50 عاما لما بعد نهائيات كأس اسيا بغض النظر عن النتيجة لكن عيد كشف اليوم ان هذه المسألة لم تحسم وستخذ القرار بعد العودة الى البحرين واجتماعه بمجلس ادارة الاتحاد المحلي للعبة.

اما بالنسبة لمباراة الاثنين ضد قطر, قال عيد الذي كان يتمنى تخطي الانجاز التاريخي الوحيد للكرة البحرينية على المستوى الاسيوي عندما حقق المنتخب المركز الرابع في نهائيات الصين عام 2004 لكنه لم يوفق: "نعلم ان اللاعبين لن يكونوا متحفزين لخوض المباراة لاننا فقدنا الامل في التأهل الى الدور التالي لكنها ستكون اختبارا جيدا للمراحل المقبلة لاننا نملك لاعبين شبان".

وواصل "سنحاول الفوز بها... ستكون مباراة مفتوحة ونأمل تقديم اداء جيد ونتيجة جيدة. لا تزال مباراة هامة بالنسبة لنا", مشيرا الى انه قد يجري تغييرين او ثلاثة على التشكيلة.

وتطرق عيد الى المباراتين الاوليين متحدثا عن سوء الطالع الذي رافق منتخبه: "لقد تلقينا الاهداف بسهولة لكن اداءنا كان جيدا ولم نكن محظوظين".

اما نظيره في منتخب قطر الجزائري جمال بلماضي فاشار الى ان النظرة الى "البطولة اصبحت مختلفة بالنسبة لنا. لقد خرجنا. الفريقان يريدان الفوز المباراة لكي يودعان البطولة بنتيجة ايجابية".

وتحدث بلماضي مجددا عن التشكيلة الشابة للمنتخب القطري, معتبرا بان لاعبيه في مرحلة التعلم وبان الفوز بكأس الخليج الثانية والعشرين في نونبر الماضي جاء مبكرا على لاعبين بهذا العمر "بعضهم لم يلعب اكثر من ثلاث او اربع مباريات مع المنتخب الوطني واثنان منهم فقط شاركا في كأس اسيا 2011".

ورأى بلماضي ان فريقه "مر بجانب المباراة الاولى" امام الامارات والتي خسرها 1-4 "مباشرة بعد تتويجنا بكأس الخليج. اما في المباراة الثانية ضد ايران (صفر-1) فقد واجهنا فريقا يتمتع بالخبرة وشارك بكأس العالم الاخيرة ولعب بطريقة جيدة امام فرق مثل الارجنتين".

واشار بلماضي الى انه قد يجري بعض التغييرات على تشكيلته لمباراة البحرين, لكنه رفض الحديث عن لاعبين اساسيا واخرين احتياطيين في التشكيلة "لان فريقي ليس مثل الامارات التي يلعب لاعبوها معا منذ فترة طويلة بقيادة مدرب متواجد مع المنتخب منذ فترة طويلة. فنحن ما زلنا نحاول التوصل الى ذلك" الى تشكيلة اساسية.

ومنتخب الامارات ممثل العرب الوحيد من اصل تسعة الذي ضمن تأهله الى الدور ربع النهائي حتى الان بعد فوزه على البحرين وقطر وهو سيتواجه غدا الاثنين مع ايران لتحديد هوية بطل المجموعة.

اما الحارس القطري احمد سفيان فاكد بان فريقه سيحاول الفوز بالمباراة, مضيفا "لم نكن راضيين عن ما قدمناه في المباراتين الاوليين. لقد خضنا مباراة جيدة امام ايران ونأمل ان نقدم ايضا مباراة جيدة ضد البحرين".

وكالات

مواضيع ذات صلة