عصبة الأبطال: سسكا يذل ريال وفيكتوريا بلزن يخطف بطاقة اوروبا ليغ

جدد سسكا موسكو الروسي فوزه على ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في الأعوام الثلاثة الأخيرة عندما ألحق به خسارة تاريخية في عقر داره 3-صفر، وخطف فيكتوريا بلزن المركز الثالث وبطاقة اوروبا ليغ بفوزه على روما الإيطالي 2-1 في بلزن في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة السابعة من دور المجموعات لمسابقة عصبة أبطال أوروبا في كرة القدم.

وكانت المباراتان هامشيتين بالنسبة للنادي الملكي (12 نقطة) وروما (9 نقاط) كونهما ضمنا بطاقتي الدور ثمن النهائي وحسم الأول صدارة المجموعة، فيما اقتصرت المنافسة على المركز الثالث بين الفريقين التشيكي والروسي وحسمها الثاني بفضل المواجهتين المباشرتين (تعادلا 2-2 وفاز 2-1 في موكسو) بعدما تساويا بسبع نقاط لكل منهما.

في المباراة الأولى على ملعب سانتياغو برنابيو، مني ريال مدريد بأول خسارة له على أرضه في دور المجموعات للمسابقة القارية العريقة منذ عام 2009، كما إنها المرة الأولى في تاريخ مشاركاته القارية التي يخسر فيها على أرضه بفارق 3 أهداف.

وهي المرة الحادية عشرة في 254 مباراة في المسابقات الأوروبية التي تستقبل فيها شباك ريال مدريد 3 أهداف أو أكثر على أرضه.

وكان سسكا فاز 1-صفر في موسكو في الجولة الثانية.

ويبقى العزاء الوحيد للنادي الملكي أنه خاض مباراة اليوم بتشكيلة شابة (معدل السن 24 عاما) غابت عنها ركائزه الأساسية في مقدمتها القائد سيرخيو راموس والبرازيلي كاسيميرو وداني سيبايوس بسبب الإصابة، فيما جلس الكرواتي لوكا مودريتش والويلزي غاريث بايل وداني كارفاخال والألماني طوني كروس ولوكاس فاسكيث والفرنسي رافايل فاران على مقاعد البدلاء.

ودفع المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري بالمهاجم البرازيلي الواعد فينيسيوس جونيور (18 عاما و152 يوما) أساسيا ليصبح ثالث أصغر لاعب في تاريخ النادي يلعب من البداية في المسابقة بعد إيكر كاسياس (18 عاما و117 يوما) وراوول غونزاليز (18 عاما و77 يوما).

وكان ريال صاحب الأفضلية، وكاد يهز الشباك في أكثر من مناسبة عبر ماركو أسينسيو من تسديدات قوية تصدى الحارس إيغور أكينفييف لاثتين (14 و29) وردت العارضة واحدة (24).

وفاجأ سسكا مضيفه بهدف سجله فيدور تشالوف بيسراه من داخل المنطقة في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس الدولي البلجيكي تيبو كورتوا (37)، ثم أضاف جورجي شتشينيكوف الثاني مستغلا كرة مرتدة من كورتوا تابعها بيسراه على يساره (43).

ودفع سولاري ببايل مكان الفرنسي كريم بنزيمة (46)، وكروس بدلا من ماركوس يورنتي (58)، لكن الفريق الروسي أضاف الهدف الثالث عبر الإيسلندي أرنور سيغوردسون بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة على يمين كورتوا (73).

وفي المباراة الثانية، استغل فيكتوريا بلزن عامل الأرض والجمهور وحقق الأهم بفوزه على روما 2-1.

وكان الفريق التشيكي بحاجة إلى الفوز لحسم المركز الثالث في صالحه بغض النظر عن نتيجة سسكا موسكو أمام ريال مدريد.

وتقدم بلزن عبر يان كوفاريك عندما استغل كرة عرضية من داخل المنطقة ليان كوبيتش تابعها بيسراه داخل المرمى الخالي (62)، لكن فرحته لم تدم سوى 5 دقائق حيث أدرك روما التعادل عندما مرر دافيدي سانتون كرة عرضية تابعها الدولي التركي جنكيز أوندر بيسراه على يمين الحارس أليس هروسكا (67).

ومنح توماس تشوري التقدم للفريق التشيكي بارتماءة رأسية من مسافة قريبة مستغلا كرة مرتدة من الحارس أنطونيو ميرانتي (72).

مواضيع ذات صلة