دوري أبطال أوروبا: دي ماريا يعود الى أولد ترافورد بذكريات عام ضائع

يرغب الجناح الدولي الأرجنتيني أنخل دي ماريا الذي دافع عن ألوان مانشستر يونايتد الإنكليزي لموسم واحد مخيب، في تسجيل النقاط في عودته الى ملعب أولد ترافورد، حيث يحل الثلاثاء مع فريقه باريس سان جرمان الفرنسي، في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

ويتوقع أن يؤدي دي ماريا الذي يكمل هذا الأسبوع عامه الحادي والثلاثين، دورا رئيسيا أمام "الشياطين الحمر" في غياب نجمي سان جرمان وهدافيه المصابين: البرازيلي نيمار والأوروغوياني إدينسون كافاني.

وسيمنح هذا النقص اللاعب الأرجنتيني فرصة أن يثبت لماذا جعل فريق العاصمة الفرنسية منه أبرز المنضمين الى صفوفه في صيف 2015، قبل عامين من استقدام نيمار والفرنسي الواعد كيليان مبابي.

وكلف دي ماريا، لاعب بنفيكا البرتغالي وريال مدريد الإسباني سابقا، يونايتد مبلغ 60 مليون جنيه استرليني في 2014 (ما يقارب 75 مليون يورو في ذلك الوقت)، الا أنه لم يستطع فرض نفسه في الدوري الإنكليزي الممتاز.

ولم يسجل اللاعب سوى ثلاثة أهداف في 27 مباراة في الدوري الإنكليزي لموسم 2014-2015، مع فريقه الذي أنهى بطولة إنكلترا في المركز الرابع (70 نقطة) بفارق كبير عن تشلسي البطل (87 نقطة).

- خارج المكان -
كما شهدت إقامة دي ماريا القصيرة في إنكلترا محاولة سرقة منزله في ضواحي مانشستر ما أدى الى إصابة زوجته وابنته بذعر شديد.

ولدى قدومه الى مانشستر، حيا المدرب حينها الهولندي لويس فان غال وافدا من "طراز عالمي"، لكن سرعان ما تدهورت العلاقات بينهما اذ كان اللاعب يتهم مدربه بجعله يلعب في غير مكانه.

وقال مؤخرا في مقابلة مع إذاعة "فرانس بلو"، "لم أبقَ (مع مانشستر يونايتد) إلا عاما واحدا. ليست أفضل فترة في مسيرتي، أو لنقل أنهم لم يسمحوا لي بقضاء أفضل أيامي هناك".

وأشار الى "وجود مشاكل مع المدرب في تلك الفترة، والشكر لله إني استطعت المجيء الى باريس سان جرمان وعدت كما أنا".

انتقل دي ماريا الى سان جرمان مقابل 63 مليون يورو (44,3 مليون جنيه). وفي مقابل الخسارة المالية للفريق الإنكليزي، حقق الفرنسي مكسبا عبر لاعب يمضي معه حاليا موسمه الرابع، ومدد عقده معه حتى 2021.

وسجل دي ماريا أو ساهم في تسجيل ما يزيد على 70 هدفا لسان جرمان في الدوري الفرنسي، مع أن الهدف الأساسي للتعاقد معه كان مساعدة فريق العاصمة على التقدم ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا، بيد أنه لم يحل دون خروجه من ثمن النهائي في الموسمين الماضيين.

- سعيد مع توخل -
وعلى رغم أن أيام دي ماريا مع باريس سان جرمان بدت معدودة بعد مجيء نيمار ومبابي مطلع الموسم الماضي في صفقتين فاقت قيمتهما مبلغ 400 مليون يورو (222 للأول و180 للثاني)، لكنه يبقى أحد الموهوبين الأكثر ثباتا على صعيد الأداء مع فريقه في الفترة الأخيرة.

وتعزز موقع دي ماريا الذي يجيد اللعب في الوسط كما الجناح، مع قدوم المدرب الألماني توماس توخل الى رأس الإدارة الفنية لنادي العاصمة الفرنسية في صيف 2018 خلفا للإسباني أوناي أيمري.

وإذا كان فريق توخل يريد تجاوز مشاكله الناجمة عن الإصابات والعودة من أولد ترافورد في وضع إيجابي قبل لقاء الإياب في السادس من آذار/مارس المقبل على ملعب بارك دي برانس في باريس، فهو يبقى بحاجة ماسة الى دي ماريا ليظهر لأنصار يونايتد ما ضاع منهم.

وقال توخل عنه في بداية الموسم "لقد كان أحد اللاعبين المفضلين لدي عندما كنت أراه عبر التلفاز"، مؤكدا أن أهمية اللاعب الأرجنتيني توازي بالنسبة إليه أهمية الثلاثي نيمار-مبامي-كافاني.

وأضاف "هو هدية بالنسبة إلي. كل شيء معه سهل لأنه محترف من الطراز الأول، يتمتع بمؤهلات استثنائية، ويعمل بجهد كبير للفريق".

مواضيع ذات صلة