موسى كين لاعب يوفنتوس: طريقة احتفالي أنسب رد على العنصرية

تمسك موسى كين مهاجم يوفنتوس الواعد بطريقة احتفاله بالأهداف قائلا إنها أفضل وسيلة للرد على أي إساءة عنصرية عقب إلقاء البعض باللوم على هذه الطريقة في تعرض اللاعب البالغ من العمر 19 عاما لإساءات خلال لقاء فريقه امام كالياري ضمن بطولة إيطاليا لكرة القدم أمس الثلاثاء.

في غضون ذلك، وصفت شبكة مناهضة التمييز في كرة القدم الأوروبية (فير) العنصرية في كرة القدم بأنها "وباء ايطالي" وقالت إن هناك ارتفاعا في عدد الحوادث يدعو للقلق.

وحول كين، الذي تعرض لصيحات استهجان طوال المباراة، كرة عرضية من رودريغو بنتانكور نحو الشباك قبل خمس دقائق على النهاية ليكمل الانتصار 2-صفر ليوفنتوس متصدر بطولة القسم الاول ثم ذهب لمشجعي كالياري خلف المرمى وفتح ذراعيه.

وردت جماهير كالياري على ذلك بإطلاق إهانات عنصرية منها أصوات تشبه أصوات القردة ضد كين. واعتبر مشجعون هذا الرد بمثابة طريقة لإزعاج لاعب منافس بغض النظر عن عرقه.

ونشر كين لاحقا صورة للاحتفال مصحوبة برسالة "أفضل وسيلة للرد على العنصرية" بينما نشر زميله لاعب الوسط الفرنسي بليز ماتودي نفس الصورة مع رسالة "أسود وأبيض. لا للعنصرية".

ولم يصدر أي تعليق رسمي اليوم الاربعاء من أي من الناديين.

ومن المتوقع أن تنظر لجنة الانضباط التابعة لعصبة البطولة الايطالية في تلك الوقائع بعد غد الجمعة بمجرد انتهاء مباريات الدورة.

وعقب المباراة مباشرة، ألقى المدافع ليوناردو بونوتشي بجزء من اللوم على كين في هذه الواقعة لعدم احتفاله مع بقية زملائه في الفريق.

ونشر بونوتشي اليوم الأربعاء صورة تجمعه مع كين عبر تطبيق انستجرام وقال في تعليقه "بغض النظر عن أي شيء في أي موقف.. لا للعنصرية".

ونفى طوماسو جيوليني رئيس نادي كالياري ان يكون تصرف الجماهير عنصريا قائلا إنه سمع "صحيات استهجان في الاغلب" وإن جماهير كالياري كانت ستتصرف بنفس الطريقة اذا احتفل "أي لاعب آخر" بشكل مشابه.

وتحت عنوان "الوباء الايطالي"، نشرت شبكة فير بيانا على تويتر جاء فيه "رسالتنا بسيطة الى كرة القدم الايطالية بشأن التصاعد المقلق للأحداث العنصرية. هذا يكفى".

وقال يايا توري لاعب الوسط السابق لبرشلونة ومانشستر سيتي إنه لا يمكن تصديق حدوث مثل هذه الافعال في 2019.

وقال لاعب كوت ديفوار في مؤتمر في لندن "زميل في الفريق.. يقول للاعب يجب الا تفعل ذلك. هذا مخز. الناس بحاجة للتعامل مع هذه الامور بجدية. شعرت بالصدمة عندما شاهدت ذلك".

ونشر رحيم سترلينغ مهاجم منتخب انجلترا، الذي كان مستهدفا خلال انتصار الفريق 5-1 على الجبل الاسود في تصفيات كأس اوروبا 2020 الاسبوع الماضي، تعليق بونوتشي على انستغرام وقال "كل ما يمكن ان تفعله الان هو ان تضحك".

وفي دجنبر الماضي، عوقب انتر ميلانو بخوض مباراتين على أرضه بدون جمهور عقب تعرض كاليدو كوليبالي مدافع نابولي لاهانات عنصرية خلال مباراة في سان سيرو.

وفي 2017، تم انذار الغاني سولي مونطاري ثم طرد عقب شكواه بشأن تعرضه لاهانات عنصرية اثناء لعبه مع بيسكارا امام كالياري ايضا.

واشتكى ماتودي من تعرضه لاهانات عنصرية في مباراة اخرى في كالياري الموسم الماضي. واعتذر النادي الواقع في سردينيا لاحقا.

مواضيع ذات صلة