المحمدي.. إلى أين من الصعود إلى الليغا؟

لم يستطع فريق مالقا مجاراة مباراة القمة بغرناطة بالطريقة التي يجب مراعاتها للمنافسة على الصعود . إذ تنازل مبكرا منذ الدقيقة الخامسة بهدف بويرتاس دون ان يكون مالقا مؤثرا في المباراة بعد أن واصل حلقات الطرد كثاني مؤثرات غياب حوافز النتيجة سيما بعد طر رجل الوسط ندياي . الحارس المغربي منير المحمدي عانى بالفعل صعوبة المباراة واستاسد في بعض الأحايين دون أن يقدم الخط الهجومي الدليل للعودة إلى التعادل . الهزيمة وضعت مالقا في الدرج الرابع بعيدا عن المركز الثاني المؤدي للصعود بست نقط . ولا زالت امام مالقا فرص كبيرة لتحقيق الصعود في المباريات التسع المقبلة .

 

مواضيع ذات صلة