عقوبة قاسية في حق نيمار

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الجمعة إيقاف نجم باريس سان جرمان الفرنسي الدولي البرازيلي نيمار دا سيلفا 3 مباريات بسبب "الشتائم" التي وجهها لحكم مباراة فريقه ضد ضيفه مانشستر يونايتد الإنكليزي (1-3) في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا الشهر الماضي.

وكان نيمار الذي تابع من المدرجات المباراة التي أقيمت في باريس في 6 آذار/مارس وغاب عنها بسبب الإصابة، فجر جام غضبه في مواقع التواصل الاجتماعي على التحكيم بسبب احتساب ركلة جزاء في الثواني القاتلة، بعد استعانة بتقنية المساعدة بالفيديو "في ايه آر"، أظهرت وجود لمسة يد مثيرة للجدل على المدافع بريسنيل كيمبيمبي، سجل منها يونايتد الهدف الثالث الذي منحه بطاقة التأهل إلى ربع النهائي بعدما كان خسر صفر-2 ذهابا في مانشستر.

ووصف نيمار قرار الحكم منح ركلة جزاء ليونايتد بـ "العار". وعلق على تقنية الفيديو في التحكيم بالقول "لقد وضعوا 4 أشخاص لا يفهمون شيئا في كرة القدم لمتابعة الإعادة بالتصوير البطيء أمام شاشات التلفزيون..."، معتبرا أن "لمسة اليد ليست موجودة"، ومتسائلا بسخرية "كيف تكون هناك لمسة يد وظهرك نحو الكرة؟، قبل أن يطلق عبارة نابية.

وفتح الاتحاد الأوروبي تحقيقا بحق نيمار في 22 آذار/مارس الماضي مستندا إلى البند "15 د" من القانون التأديبي الذي يورد "الإيقاف لثلاث مباريات أو فترة أخرى لإهانة" الحكم، وقرر الجمعة إيقاف النجم البرازيلي 3 مباريات.

ويملك النادي الباريسي سابقة في عقوبات الاتحاد الأوروبي بسبب إهانة الحكام، حيث أوقف مدافعه السابق الدولي العاجي سيرج أورييه الذي يلعب حاليا مع توتنهام الإنكليزي، ثلاث مباريات من قبل الاتحاد القاري في آذار/مارس 2015 بسبب عبارات استخدمها بحق الحكام على وسائل التواصل.

كما أوقف زميل نيمار حاليا، حارس المرمى الإيطالي جانلويجي بوفون، ثلاث مباريات على خلفية انتقادات لاذعة وجهها للحكم لاحتسابه ركلة جزاء في الثواني القاتلة لصالح ريال مدريد الإسباني، في إياب ربع النهائي للمسابقة القارية الموسم الماضي ضد فريقه السابق يوفنتوس.

وحرمت هذه العقوبة بوفون من خوض المباريات الأولى لفريقه الجديد في دوري الأبطال هذا الموسم.

مواضيع ذات صلة