عصبة أبطال أوروبا: كلوب يسخر من سجله السلبي ويؤكد جاهزية فيرمينو

سخر المدرب الألماني يورغن كلوب الجمعة من سجله السلبي في المباريات النهائية، معتبرا أنه "حامل الرقم القياسي" في انتصارات نصف النهائي، عشية قيادته فريقه ليفربول الإنكليزي لمواجهة طوطنهام في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وفي مؤتمره الصحافي عشية المباراة على ملعب واندا متروبوليطانو في مدريد، أكد المدرب جاهزية مهاجمه البرازيلي روبرطو فيرمينو للعودة الى صفوف الفريق بعد غيابه عن الدور نصف النهائي بسبب الإصابة.

وخسر كلوب الذي يشرف على ليفربول منذ العام 2015، ست مرات في آخر ست مباريات نهائية خاضها، آخرها نهائي المسابقة القارية في الموسم الماضي مع الفريق الأحمر، أمام ريال مدريد الإسباني.

وقال المدرب السابق لبوروسيا دورتموند الألماني "منذ عام 2012، وباستثناء 2017، بلغت مع فريقي مباراة نهائية في كل سنة، لذا نحن نصل الى ذلك مع بعض الحظ أحيانا، لكن غالبية الوقت لأننا قادرون".

أضاف في تصريحات للصحافيين عشية النهائي الذي يبحث فيه ليفربول عن لقبه السادس في المسابقة "في الوقت الراهن أنا ربما حامل الرقم القياسي العالمي، في الأعوام السبعة الماضية على الأقل، في الفوز بنصف النهائي، لكن اذا أل فت كتابا عن ذلك، أرجح أن أحدا لن يشتريه".

وخسر المدرب البالغ 51 عاما المباريات النهائية الست التي خاضها منذ قيادته دورتموند الى لقب الثنائية المحلية في ألمانيا عام 2012، وهي: نهائي عصبة أبطال أوروبا 2013 ونهائي كأس ألمانيا 2014 مع دورتموند ضد بايرن ميونيخ، ونهائي كأس ألمانيا 2015 ضد فولفسبورغ. ومع ليفربول، خسر ثلاث مباريات نهائية، في كأس عصبة الأندية الإنكليزية 2016 ضد مانشستر سيتي بضربات الترجيح، ونهائي اوروبا ليغ 2016 ضد إشبيلية الإسباني، ونهائي عصبة الأبطال 2018.

وهذا الموسم، كان ليفربول قاب قوسين أو أدنى من إحراز لقب البطولة الإنكليزية للمرة الأولى منذ 1990، لكنه تخلف بفارق نقطة واحدة فقط عن مانشستر سيتي الذي احتفظ باللقب الذي أحرزه الموسم الماضي.

لكن كلوب أصر على أن اللوم لا يقع عليه وحده، بقوله "أنا كائن بشري، واذا جلست في غرفة الآن وفكرت بأنني أتحمل مسؤولية كل ذلك، بأنني السبب، فعندها سأرى نفسي شخصا فاشلا أو ما شابه، وذلك سيكون مشكلة. لا أرى الأمر على هذا النحو".

وتابع "(على رغم) الأمور التي حدثت في الماضي، لا زلت أتمتع بالثقة (...) الآن أفهم الحظ، اذا عملت من أجله، يتوافر لك من وقت الى آخر، ليس دائما... في ما عدا ذلك، لم أكن غير محظوظ في مسيرتي وهي لم تنته بعد، تتبقى أمامي بضع سنوات!".


وبلغ ليفربول المباراة النهائية بعدما حقق "ريمونتادا" مذهلة ضد برشلونة الإسباني في نصف النهائي، بفوزه إيابا على ملعبه أنفيلد 4-صفر، بعدما كان قد خسر على ملعب كامب نو ذهابا في برشلونة بثلاثية نظيفة.

وغاب فيرمينو عن صفوف فريقه في آخر ثلاث مباريات خاضها بسبب إصابة عضلية، ولم يشارك في مباراة الإياب ضد برشلونة في نصف النهائي، علما بأنه شارك كبديل لفترة قصيرة في أواخر مباراة الذهاب.

لكن كلوب أكد الجمعة أن المهاجم الدولي البرازيلي جاهز للعودة، من دون أن يجزم ما اذا كان سيشارك كأساسي أم لا.

وقال "من وجهة نظره نعم، هو جاهز"، مضيفا على سبيل المزاح ردا على أسئلة الصحافيين بشأن ما اذا كان سيشارك كأساسي "اذا كشف (مدرب طوطنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو) من بعدي التشكيلة الأساسية (التي سيبدأ بها مباراة الغد)، اتصلوا بي وسأفيدكم. اذا لم يقم بذلك، أفضل أن أترك بعض علامات الاستفهام قائمة".

وشدد المدرب الألماني على أن مهاجمه البرازيلي "جاهز، لقد خاض التمارين، سترونه في وقت لاحق (في الجزء المتاح أمام وسائل الإعلام من الحصة التدريبية)، هو هنا".

مواضيع ذات صلة