سان جرمان يثأر من رين ويحرز لقبه السابع تواليا

ثأر باريس سان جرمان من رين الذي هزمه في نهائي كأس فرنسا نهاية الموسم المنصرم، وتغلب عليه 2-1 في طريقه لاحراز لقبه السابع تواليا في كأس الابطال الفرنسية في كرة القدم في مدينة شنزن الصينية.

وتقدم رين بواسطة ادريان أونو (13)،ورد عليه سان جرمان بهدفين في الشوطين الثاني حملا توقيع كيليان مبابي (57) والارجنتيني انخل دي ماريا (73).

وكان سان جرمان خسر امام رين في نهائي مسابقة الكأس بركلات الترجيح في نيسان/أبريل الماضي، ليحرز فريق منطقة بريتاني لقبه الثاني بعد 1971.

وأقيمت المباراة للعام الحادي عشر تواليا خارج فرنسا والثالثة في الصين بعد 2014 في بكين و2018 في شنزن.

ودفع مدرب سان جرمان الالماني توماس توخل بثلاثة لاعبين جدد هم المدافع عبدو ديالو، لاعب الوسط الاسباني اندر هيريرا ومواطنه المهاجم بابلو سارابيا.

وعول توخل على الثنائي الهجومي كيليان مبابي والاوروغوياني ادينسون كافاني، في ظل ايقاف النجم البرازيلي نيمار الراغب بالعودة الى فريقه السابق برشلونة الاسباني.

كما غاب عن سان جرمان لاعب وسطه الالماني يوليان دراكسلر لايقافه والقادم السنغالي ادريسا غي، فيما جلس الارجنتيني انخل دي ماريا والبرازيلي تياغو سيلفا على مقاعد البدلاء.

وبعد رحيل الايطالي المخضرم جانلويجي بوفون اثر موسم يتيم غير موفق، لا يزال القرار غير نهائي في موضوع الحارس الاساسي بين الالماني العائد من إعارة كيفن تراب والفونس اريولا الذي خاض مواجهة رين.

في المقابل، غاب عن رين ظهيره الجزائري رامي بن سبعيني المتوج بلقب كأس أمم إفريقيا والسنغاليان اسماعيلا سار ومبايي نيانغ.

واصبح لاعب وسط رين الانغولي ادواردو كامافينغا (16 عاما و266 يوما) اصغر لاعب يخوض مباراة كأس الابطال، متقدما على كينغسلي كومان (17 عاما و51 يوما).

واستهل سان جرمان فرصه بركلة حرة لسارابيا حولها رأسية المدافع الالماني تيلو كيهرر انفجرت في عارضة الحارس التشيكي توماش كوبيك (12).

لكن بعد ثوان، تقدم رين بعد انطلاقة جميلة من كليمان غرونييه لعبها الى بنجامان بوريجو، فعكسها الاخير عرضية داخل المنطقة الى ادريان أونو فتفوق على ديالو وتابعها في شباك الدولي اريولا (13).

صدمة الهدف دفعت سان جرمان الى محاصرة لاعبي رين، فسدد سارابيا من بعيد قوية بجانب القائم الايمن (16)، ثم انقذ كوبيك انفراده من زاوية ضيقة (17) وأبعد كرة الايطالي ماركو فيراتي الى ركنية (18).

بدأ بعدها مبابي (20 عاما) بالتحرك وراء خطوط دفاع رين وفي منطقته.

ومع امتصاص نسبي لغضب سان جرمان، اختتم مبابي الشوط بتسديدة طائرة من مسافة قريبة اخفق في ايصالها الى الشباك (40)، ثم محاولة قريبة من كافاني (44)، ليدخل رين الى غرف الملابس مع مفاجأة غير متوقعة على الاراضي الصينية.

وبين الشوطين، أخرج مدرب رين الشاب جوليان ستيفان مسجل هدف رين أونو وأدخل بدلا منه المدافع الشاب ساشا بوي.

حاول سان جرمان تنويع طرق لعبه في الثاني، فمن تمريرة في العمق للقائد البرازيلي ماركينيوس لعبها سارابيا عرضية مقشرة الى مبابي تابعها في المرمى الخالي مسجلا هدف التعادل (57).

وأهدر الثنائي كافاني وسارابيا فرصة تسجيل هدف التقدم بعد ثوان، اثر عرضية من الجهة اليسرى للظهير الاسباني خوان برنات (60)، ثم سدد مبابي من مسافة قريبة التقطها الحارس ببراعة (61).

بيد ان دي ماريا الذي شارك منتصف الشوط الثاني نجح في منح سان جرمان هدف الفوز من ركلة حرة مباشرة (73).

مواضيع ذات صلة