جمعية قدماء لاعبي الجمعية السلاوية تفضح التواطؤات وستنكر الخروقات

واصلت جمعية قدماء لاعبي الجمعية الرياضية السلاوية لكرة القدم استنكارها للوضع الكارثي الذي يمر منه الفريق والذي كرسه الجمع العام الأخير، الذي انعقد في ظروف تنعدم فيها الشروط القانونية.
وشددت جمعية قدماء لاعبي الجمعية السلاوية التي تتمتع بكافة التخصينات القانونية، على أن صوتها المطالب بالتغيير لن يذهب أدراج الرياح، وأنها ستواصل بقوة الإنتماء الروحي والوجداني والرياضية للفريق الأم، نضالها من أجل صناعة غد أفضل لفريق يمثل مدينة مليونية وبرضيد تاريخي محترم.
ووما جاء في بيان جمعية قدماء لاعبي الجمعية السلاوية: 
"نظرا للوضع الكارثي وتعشعش الفساد التدبيري داخل الفريق الأول، المرادف لسوء التسيير وللنتائج السلبية المحصل عليها وللتحكم الانفرادي المزاجي لصاحب القرار
وللخرق السافر للقانون، خصوصا فيما يتعلق بالمسائل المرتبطة بالشروط المنظمة للجموع العامة ولتكريس التبعية للرئيس المستقيل.
 ونظرا للامبالاة ولعدم اهتمام السلطات المختصة من محلية وجامعة للكرة ووزارة الشباب والرياضة، رغم العديد من المراسلات في الموضوع و لمجموعة من التواطؤات المباشرة او غير المباشرة لبعض الجهات وتجاهلها للخروقات، كان من اللازم اعتمادها في إلغاء الجمع العام الاخير الذي سيكرس ما شاهدناه سابقا لكن في قالب مغاير.
 ونظرا لعدم استفادة  المدينة من خدمات هذا المرفق، رغم انه يستهلك ميزانية مهمة تستخلص من جيوب دافعي الضرائب، كان من المفروض أن توجه الى مشاريع تعود بالنفع على المدينة بكاملها، فإن جمعية قدماء لاعبي الجمعية السلاوية لكرة القدم تستنكر:
1- تهرب مسؤولي  السلطة المحلية والجامعة الملكية لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة من تحمل المسؤولية، وعدم إيجاد حلول حقيقية وواقعية لتصحيح وضعية شاذة ومختلة كنا دائما ما نطالب بتصحيحها في اطار قانونيلإعادة الفريق الى مكانته الطبيعية.
2- عدم التعامل بواقعية مع مطالب الجماهير السلاوية في رفض التدبير السلبي، الذي لم ينتج إلا ما هو سلبي لفريق يعتبر فريقالمدينة،  لكنه ورث لمجموعة تتناوب على التحكم فيه بشتى الطرق.
3-  رفض  قبول انخراط مجموعة كبيرة من المنخرطين بدون مبرر، وبدون اللجوء إلى المساطر الخاصة بذلك والتحايل على القانون لربح الوقت، للاستفادة من جهة من المبالغ المحولة لحساب الفريق، ولتمرير مجموعة من القرارات المهمة المرتبطة بمصير الفريق.
 لكل هذا نعلن: 
 1- رفضنا المطلق لأي مكتب كيفما كان نوعه  لايكون انتخابه مطابقا ومحترما للشروط والمساطرالمنصوص عليها في قانون التربية البدنية والرياضة 30.09 والقانون المنظم للجمعيات الرياضية، كما أننا نعتبر المكتب الحالي غير شرعي و لا يمثل إلا نفسه ولا يلزمنا في شيء.
 2- يعتبر عدم استدعاء مجموعة من المنخرطين واستدعاء اخرين يخضعون جميعا لنفس الشروط، خرقا سافرا يجب تصحيحه.
 3- تمرير الجمع العام رغم الخرق القانوني وسكوت الجهة المعينة من طرف الجامعة للسهرعلى قانونيته، هو تواطؤ غير مبرر وغير سليم يجب تداركه.
 4- نعلن تشبتنا بحقنا المشروع في رفض ما هو غير قانوني والالتزام بتطبيق قانون التربية البدنية رالرياضة 30.09 ، وما يخوّله لنا الدستور وقانون الحريات العامة ونهج كل السبل القانونية والمشروعة لإثبات هذا الحق، وسنواصل مطالبنا من اجل التغيير بالوسائلالسلمية من دون التحريض على الكراهية والعنف". 
وانتهى بيان جمعية قدماء لاعبي الجمعية الرياضية السلاوية لكرة القدما بدعوة الجهات المسؤولة والمانحة إلى عدم الاعتراف بمكتب مسير انتخب في جمع عام غير قانوني وغير شرعي، وعدم التعامل معه الى حين تصحيح وضعه القانوني. 

 

مواضيع ذات صلة