قرناص ينال الانصاف حيث ظلم؟

قلتها في السابق ،كرة القدم ملعب صغير من ملاعب الحياة،والدروس التي نحياها في هذا الكون تكون عادة مباريات كرة القدم صورة منها.
تذكرون المهدي قرناص لاعب الدفاع الجديدي الذي تم توقيع الموسم المنصرم لعامين بعد احداث ملعب المسيرة باسفي و حكاية نطحه الحكم عبد العزيز المسلك وبعد طعون واستئنافات تقرر الصفحه عنه و تقليص العقوبة ل 4 مباريات فقط.
قرناص استغل  حكم التخفيف فعاد للعب و ليست عودة عادية،فقد هاد لنفس الملعب الذي كاد يشهد اعدامه كرويا و سحل في نفس المرمى التي كانت سبب المشكلة في تلك القصة هدفا قاتلا أمام اسفي كان سببا في تاهل الدفاع الجديدي للدور المقبل.
أليست هذه واحدة من الصور و العبر و الدروس كي لا نقول المفارقات التي تأتي لها هذه الكرة؟

 

مواضيع ذات صلة