بونو يواصل كتابة قصة بدأها الزاكي

بانتقاله اللعب معارا لنادي إشبيلية واحد من الفرق الكبيرة ليس في الليغا واسبانيا وانما في اوروبا بعدما بسط سيطرته في فترة من الفترات على كأس اليوفا ،يكون حارس الأسود ياسين بونو قد سطر سطرا جديدا في حكاية ورواية الاحتراف في اقوى بطولة أوروبية وهي الليغا،
صحيح ان بونو مر من ثالث اقوى فرق إسبانيا وهي اتلتيكو مدريد ،الا أنه كان يومها صغير السن و في الظل و لم يكن مؤهلا ليكون الحارس الاول في ملعب الكالديىون يومها ،لذلك يبدو انتقاله من ناد متواضع  وهو خيرونا لاشبيلية بمثابة استمرار في كتابة قصد النجاح و التفرد الذي بدأ مع الزاكي بادو رفقة مايوركا و الذي انتهى بأن صمموا له تمثالا من البرونز وسط المدينة .

مواضيع ذات صلة