أي لعنة تطارد زياش؟

دخل حكيم زياش دوامة ضغط كبير مع المنتخب المغربي بعد أن أضاع  في ودية بوركينافاسو التي انتهت بالتعادل 1/1 ضربة جزاء في الشوط الثاني من المباراة، ليستمر مسلسل فشله في استغلال ضربات الجزاء مع الأسود.
وبتضييعه ضربة جزاء أمام خيول بوركينافاسو، يكون زياش قد أضاع الضربة الثالثة على التوالي، حيث كانت الأولى في مباراة مالي عن تصفيات مونديال روسيا بباماكو، وانتهت المواجهة بالتعادل من دون أهداف، كما أضاع ضربة جزاء ثانية حاسمة، أمام بنين في كأس أمم إفريقيا الأخير بمصر، قبل أن يضيع الثالثة أمام بوركينافاسو، الشيء الذي يؤكد أن الاستعصاء ما زال يطارد نجم أياكس الهولندي مع الأسود.

 

مواضيع ذات صلة