الأولمبي المالي ـ الأولمبي المغربي: أي سيناريو لقص أجنحة النسور؟

يواجه الأولمبي المغربي منافسه المالي، يوم غد الثلاثاء بالعامصة باماكو على ملعب موديبو كيطا، في صدام مثير يسعى من خلاله المغاربة وكذا الماليون بلوغ بطولة إفريقيا لأقل من 23 سنة التي ستقام بمصر شهر نونبر المقبل والمؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020.
العناصر الوطنية بقيادة الفرنسي باتريس بوميل وبعد التعادل المخيب للأمال في مراكش، بهدف لمثله، ستسخر كافة جهودها من أجل تحقيق التأهل من خارج المغرب، ولو في ظل صعوبة المهمة بعدما أظهر المنافس قوة كبير، وهو يعود بتعادل ثمين من المغرب يجعله الأقرب، للحضور في أرض الكنانة من أجل ،تحقيق حلم الحضور في طوكيو.
العناصر الوطنية وبعدما وصلت باماكو، إستأنفت تداريبها اليوم الإثنين من أجل الإستعداد جيدا للمنتخب المالي، الذي دعم صفوفه بلاعبين من المنتخب الأول، مثلما كان الشأن للأولمبي المغربي، الذي يعول كثيرا على خبرة حكيمي ومعه مزراوي وكذلك النصيري ناهيك عن منديلو المطالبين بمساندة العناصر التي تفقد الخبرة الإفريقية، لمجاراة إيقاع مالي على أرضية ملعب لا تبدو في أفضل أحوالها، ما يؤكد أن العناصر الوطنية ستجد صعوبة في تمرير الكرة فيما بينها على أرضية سيئة، ما يؤكد أن اللاعبين المغاربة سيجنحوا نحو اللعب الطويل، في صدام سيوضع فيه بوميل تحت الضغط، وسيكون مطالبا بإخراج كافة أسلحته التكتيكية من أجل مصاقرة أصحاب الأرض، وقبل ذلك سيكون مطالبا بخلق الإنسجام بين لاعبيه، فحتى وأنه لم يخص أي مباراة ودية مع هذا الجيل الذي يشرف عليه، لن يكون من خيار أمامه سوى قراءة الخصم جيدا، وإيجاد التوليفة المناسبة، من خلال تحليل مباراة ذهاب مراكش بشكل جيد، وتقريب الخطوط بعضها البعض، وعدم ترك النصيري معزولا لوحده في الجبهة الأمامية، مع إقحام الحشادي لمساندته في ظل عدم قدرة إلياس شاعر على مجابهة الماليين في باماكو، وهو الذي تعود على اللعب بالأجواء الإنجليزية الباردة.
البرنامج
إياب الدور الثالث المؤهل لبطولة إفريقيا لأقل من 23 سنة
الثلاثاء 10 شتنبر 2019
باماكو: ملعب مريبوكيتا: س17و30د: الأولمبي المالي ـ الأولمبي المغربي

 

مواضيع ذات صلة