بولهرود وضع بصمته والمحمدي حامي العرين

بدر بولهرود

الغى نادي مالقا حكم الهزيمة بميرانديس وعاد بنقطة التعادل بعد ان هزم الدورة الماضية بارضه أمام الميريا بهدف نظيف دون حضور الحارس الدولي منير المحمدي ، وجاء هذا التعادل الثمين وان كان قريبا من الفوز بعد أن كان مالقا هو السباق الى التسجيل عند الدقيقة 53 من طرف ساديكو وبتألق كبير لرجل الوسط المغربي بدر بولهرود الذي كان هو صانع الهدف أساسا قبل أن يعدل الفريق المضيف الكفة لصالحه في الدقيقة 76 ، ويهدر بالتالي مالقا فوزا غاليا . أما الحارس الدولي منير المحمدي وكما كان متوقعا فقد عاد لعرينه الرسمي في رابع مباراة له في الموسم بأداء معنوي جيد وبترسيم مكان مالقا في وسط الترتيب بست نقاط مبتعدا عن الصدارة بضعف النقاط . 
وجدير بالذكر أن بدر بولهرود أضحى هو رجل الوسط السقاء والبنائي معا بفريق مالقا وبخامس مباراة له على التوالي .

 

مواضيع ذات صلة