ماذا يحدث لفجر داخل خيطافي؟

ثلاث مباريات متتالية لم ينعم فيها فيصل فجر بأي دقيقة من التنافسية بالليغا، حيث صارت وضعيته مثيرة للإستفهام داخل خيطافي.
فجر تابع أمس مجددا مباراة فريقه ضد فالنسيا من كرسي الإحتياط، وأتمم شهرا كاملا في الجلوس بين المدرجات وبنك البدلاء في البطولة الإسبانية، ويبدو أن المدرب بوردالاس صرف عنه النظر كأساسي بشكل غامض، مع الإبقاء على حظوظه وفرصته بالأوروليغ.

 

مواضيع ذات صلة