أزمة خانقة تضرب ميلان

يعاني نادي ميلان الإيطالي من أزمة بسبب سوء نتائج الفريق في البطولة، إذ تعرض لخسارة قاسية على أرضه وعلى مرأى جماهيره أمام فيورنتينا، أمس الأول، بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليصبح مستقبل ماركو جيامباولو المدرب الحالي صعبًا خلال الفترة الجارية.
وتعد هذه الخسارة الرابعة لميلان الموسم الجاري في البطولة، بعد أن خسر في الجولة الأولى أمام أودينيزي بهدف دون رد، ثم ضد إنتر ميلان (2ـ0)، وتورينو (2ـ1)، وفيورنتينا (3ـ1).
وتفكر إدارة النادي في ثلاثة أسماء للتفاوض معهم، هم: كلاوديو رانييري، روبرطو دونادوني، وجنارو غاتوزو المدرب السابق للفريق.
وعرض الياباني كايسكوكي هوندا المساعدة على ميلان فريقه السابق، إذ كتب في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "دائمًا كنت أريد مساعدتكم، اتصلوا بي عندما تحتاجون إليَّ".
يذكر أن هوندا أنهى تجربته أخيرًا مع نادي ميلبورن الأسترالي لاعبًا، وفي الوقت نفسه يشرف على تدريب منتخب كمبوديا منذ عام 2018.

 

مواضيع ذات صلة