النصيري يعيش اسوأ بداية

عمق نادي ليفانطي جراح نادي ليغانيس مجددا عندما ارغمه على الهزيمة بعقر داره  بهدفين لواحد ضمن اجواء الدورة الثامنة من الليغا ، ولم يكن ليغانيس ليخسر النزال بعد أن أهدر له القناص برايت وايت هدف التعادل من ضربة جزاء اصطادها النصيري في الدقيقة 80 على الاقل لحسم النتيجة بالتعادل . الدولي المغربي الذي اشتغل في خط الهجوم كقناص ، لم يستطع الدخول في المباراة الا خلال الشوط الثاني الذي كان فيه مهددا سيما في الدقيقة 63 عندما سدد نحو المرمى والحارس ايطور مانع الهدف ، والثانية عندما اصطاد الجزاء في الدقيقة 78 وأضاعه برايت وايت موقع الهدف الاول ، واخيرا التسديدة القوية التي ارتطمت بأحد اللاعبين ومرت بخطورة من القائم ، وهي أبرز المحاولات التي استند عليها النصيري في المباراة دون ان يسجل ليواصل بذلك مسلسل الخصام مع المرمى لثمان مباريات وبزمن 597 دقيقة بدون هدف وبوضعية احباط في ذيل الترتيب العام . 

 

مواضيع ذات صلة