زهير فضال: علاقاتي واسعة مع مغاربة إسبانيا ورسائل وحيد واضحة

يواصل المدافع زهير فضال حضوره بأداء مقنع في الليغا الإسبانية رفقة ريال بيتيس، بعدما إكستب تجارب مختلفة في بلاد الماطادور، مكنته من تطوير مؤهلاته وفتحت له باب المنتخب المغربي في أكثر من مناسبة، ما جعله يطمح للمزيد لإقناع الناخب الوطني وحيد خاليلودزيتش بإمكانياته حتى يتسنى له ربح مكانه داخل عرين الأسود.
عن المنتخب المغربي ومستقبله، وكذلك إستمرار عطائه في الليغا الإسبانية بأداء ثابت، تحدث فضال لـ» المنتخب» في حوار حصري من إشبيلية، كشف من خلاله النقاب عن مجموعة من المواضيع التي تهم حضوره في البطولة الإسبانية، كسفير فوق العادة لكرة القدم المغربية.

ــ المنتخب: الناخب الوطني وحيد يفكر في الرفع من جودة خط الهجوم، أكثر من الدفاع، هل هذا يعني أنه إستقر على اللاعبين الذين سيعتمد عليهم في الخط الخلفي؟
فضال: كما ذكرت وحيد في فترة صعبة، فهو أخذ مهمة تدريب المنتخب المغربي للتو، ولم يخض سوى مبارتين وديتين لن يكونا كافيتين للحكم على مستوى جميع اللاعبين.
أظن أن الناخب الوطني سيعمل على تحسين أداء المجموعة، وتطوير مختلف خطوط المنتخب المغربي، فالطريقة التي يشتغل بها توحي بأنه قادر على قيادة الفريق الوطني لمرفئ الأمان، بالنظر لتجربته الكبيرة في تدريب المنتخبات، بعدما سبق له قيادة اليابان والجزائر لنهائيات كأس العالم،  أتمنى أن يوفق في تحقيق هذا الهدف مع المغرب.

ــ المنتخب: لنعرج للحديث على فريقك ريال بتيس الذي سبق له الحضور مؤخرا للدار البيضاء لمواجهة الرجاء، كيف عاش الفريق الإسباني أجواء ملعب محمد الخامس؟
فضال: بعثة ريال بتيس التي حلت بالدار البيضاء بمواجهة الرجاء، إنبهرت بأجواء ملعب محمد الخامس، وكل اللاعبين الذين شاهدوا الحضور المكثف للجماهير لم يكونوا يتوقعون ما وجدوه أمامهم.
شرحت لزملائي داخل بتيس بأن الجمهور المغربي شغوف بكرة القدم، وبأن الكرة المغربية لها تاريخ كبير، رغم العثرات التي مرت منها، لكنها تضم أندية في المستوى، والإصلاح الذي أطلقته جامعة الكرة والذي هم البنيات التحتية، يؤكد بأن المغرب يسير في الإتجاه الصحيح، من أجل إقلاع حقيقي بقطاع كرة القدم.

ــ المنتخب: من أكثر اللاعبين الذين أعجبوا بما رأوه في ملعب محمد الخامس زميلي خواكين، الذي حدثني مطولا عن جمهور الرجاء والكرة المغربية، لم يصدق ما تابعه من داخل الملعب، قال لي بأنه لم يكن يعلم بأن المغاربة يتوفرون على شغف كبير بالكرة لدرجة الجنون.
صراحة إبداع جمهور الرجاء في تلك المباراة جعل اللاعبين يرجعون لإشبيلية بصورة جيدة، مثل تلك التي حكيت لهم من قبل وأكثر، أتمنى أن يتواصل العمل بشكل جيد حتى تعود الكرة المغربية لزمن التألق.

ــ المنتخب: ما زال المغاربة يؤثتون ملاعب الليغا الإسبانية، كيف هي علاقتك زهير مع اللاعبين الممارسين في الجارة الإيبيرية؟
فضال: علاقة إحترام، نتحدث بيننا كلما سنحت الفرصة، فأنا أعرفهم جيدا وبالأخص منير المحمدي وكذا ياسين بونو وأنور التهامي، الذي كنت أعرف أنه سيلحق يوما ما بالمنتخب المغربي، وهذا الأمر قلته له عندما صادفته أول مرة عندما واجهت فريقه بلد الوليد، صراحة إنه شاب صبور وحتى وأنه نشأ في مدينة سبتة، إلا أنه ظل ينتظر دائما دعوة للعب مع المنتخب المغربي قبل أن يتحقق حلمه مع وحيد خاليلودزيتش.

المنتخب: تعتبر واحدا من اللاعبين الذين قدموا من أوروبا للعب بالبطولة، حيث جاورت الفتح قبل أن تعود للإحتراف من جديد في القارة العجوز، في تجربة فريدة وملهمة للأجيال القادمة من أبناء المهجر؟
فضال: بطبيعة الحال عندما لعبت مع الفتح، وجدت في الفريق الرباطي مكتبا محترفا، وأصحاب القرار داخله أكدوا لي بأنه بإمكاني مناقشة أول عرض أتحصل عليه من أوروبا، إخترت اللعب في المغرب من أجل تطوير إمكانياتي، إجتهدت كثيرا حتى نلت مرادي.
ليس من الصعب اللعب بالبطولة المغربية، وبعدها الإنتقال لأوروبا لكن المشكل يكمن في أن بعض اللاعبين الشباب في المغرب عندما يصلون للفريق الأول،طموحهم يموت، وهذا أهم شيء في كرة القدم، يجب على اللاعب مهما علا شأنه وبلغ من الشهرة أن يتواضع ويستمر في العمل، لأن الغرور قتل أكثر من لاعب وأنهى موهبته.

ــ المنتخب: العديد من اللاعبين المغاربة الذين ترعرعوا في أوروبا، أصبحوا يبحثون عن أندية للعب في المغرب، كيف ترى هذه الفكرة التي كثرت في السنوات الأخيرة؟
فضال: هي خطوة جيدة للعديد من اللاعبين، فقد شاهدنا كيف أن الكثير منهم إستطاع في ظرف وجيز لفت الأنظار، البطولة المغربية ليست سيئة، وفيها أندية بإمكان اللاعبين تطوير مؤهلاتهم التقنية والبدنية داخلها، لذلك أنصح دوما اللاعبين الشباب الذين ترعرعوا في أوروبا بالبحث عن ذواتهم في المغرب، في حال عجزا عن إيجاد فريق مناسب بأوروبا.
الكرة تطورت بشكل كبير في المغرب، وكما ذكرت سابقا تواجد ملاعب جيدة ساهم بذلك بشكل كبير في تحسين جودة اللعب في البطولة المغربية، وأكيد أن الحضور الدائم للأندية وتواجدها في المحطات النهائية للمنافسات القارية يؤكد ما قلته.

ــ المنتخب: فريق مدينتك تطوان حقق بداية قوية هذا الموسم، بفوزه في 3 مباريات متتالية، أكيد أنك تتعاطف مع هذا الحمامة البيضاء؟
فضال: رائع ما يقدمه المغرب التطواني لحد الأن، أكيد أن الإنتصارات سترفع معنويات اللاعبين، ومدينة مثل تطوان تستحق فريقا كبيرا، المنافسة ما زالت مستمرة في البطولة، وأتمنى أن يواصل اللاعبون بذل مجهودات كبيرة حتى يتمكنوا من إدراك الأهداف التي سطروها مع المكتب المسير الحالي.

مواضيع ذات صلة