هل يعيد التاريخ نفسه مع هذا الأسد؟

في نفس المكان، وفي ذات المناسبة انطلق عبد الرزاق حمد الله في الموسم الماضي ليفوز بلقب هداف البطولة السعودية وبرقم غير مسبوق (34 هدفا)، وبفارق 12 هدفا عن أقرب مطارد له.

المكان، ملعب جامعة الملك سعود بالرياض والذي يطلقون عليه "محيط الرعب"، والمناسبة مباراة الهلال والنصر برسم منافسات البطولة السعودية.

من هذا الملعب، وأمام نفس الفريق انطلق عبد الرزاق حمد الله في بطولة الموسم الماضي نحو أفضل رحلة يمكن أن يعيشها لاعب هداف في بطولة كروية زاخرة بالنجوم والهدافين. كانت الجولة يومها الرقم 11، ولم يكن يعطي الانطباع آنداك بأنه سيكون هدافا من العيار الثقيل على اعتبار بدايته المتعثرة من حيث التهديف.  وهذه المرة كانت الدورة 8 حيث سجل هدفين بعد ضعف تهديفي أيضا خلال سبع دورات.

ويأمل حمد الله كحال جميع النصراويين أن يتمكن من تكرار سيناريو الموسم الماضي، وأن يعيد التاريخ نفسه، ويقود فريقه نحو الانتصارات بأكبر قدر من الأهداف، ويستطيع من خلالها في نفس الوقت أن يدافع على لقبه هدافا للبطولة.

مواضيع ذات صلة