الإيرادات القياسية لا تحمي إنتر من الخسائر

قال إنتر ميلان المنافس في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم اليوم الاثنين إنه سجل خسارة صافية بقيمة 48.4 مليون يورو للعام المالي 2018-2019، رغم تحقيق إيرادات قياسية بقيمة 417 مليون يورو.

وبرر إنتر، المملوك لمستثمرين صينيين والذي أنهى الموسم الماضي في المركز الرابع بالدوري، الخسارة "بالاستثمارات الكبيرة لتحسين الأداء في الملعب".

وأوضح النادي أن الإيرادات زادت بنسبة 20 في المئة مقارنة بالعام السابق، ويرجع ذلك جزئيا إلى الحصول على 138 مليون يورو من حقوق الرعاية، وبفضل متوسط حضور الجماهير في الاستاد ويبلغ 61 ألف مشجع، مشيرًا إلى أنه الأعلى في إيطاليا وخامس أعلى رقم في أوروبا.

وأضاف إنتر، الذي قال إن عدد مشجعيه حول العالم يبلغ 385 مليون شخص من بينهم 120 مليون في الصين، أن إيراداته تضاعفت منذ بيعه إلى مجموعة سونينج التجارية العملاقة في أغسطس / آب 2016.

وأبلغ رئيس النادي ستيفن تشانج (28 عامًا) اجتماع حملة الأسهم، بأن إنتر يحتاج لجذب جيل أصغر.

وتابع "الأندية الأوروبية باتت شركات ترفيه حديثة تنافس على المستوى العالمي والجيل الحديث يتعامل مع الترفيه بصورة مختلفة تماما عن المألوف، ولذلك من المهم السيطرة على المنصات الرقمية وتشكيل محتوى متطور يناسب أذواق الشبان والأهم من ذلك التركيز على ما يحدث في الخارج بعيدًا عن 90 دقيقة في المباراة".

ويرى تشانغ أنه من المحوري لإنتر التركيز على الأسواق العالمية، مضيفًا "أوروبا سوق متشبع الآن ولكن حجم السوق في الولايات المتحدة وآسيا وبالتحديد في الصين هائل".

مواضيع ذات صلة