الفرصة ما قبل الأخيرة لتاعرابت

يتذيل بنفيكا ترتيب المجموعة الأوروبية السابعة ويعلم أن ناقوس الإقصاء دق، بعد أداء متواضع ونتائج سلبية في جولتين من أصل ثلاث ماضية.
النسور يريدون التحليق فوق سماء فرنسا وتحديدا مدينة ليون، بحيث سيضمن لهم الفوز تنفس الصعداء وإحياء الأمل في العبور، والشيء نفسه لأصحاب الضيافة الذين يحتاجون بشدة للنقاط الثلاث لقلب موازين المجموعة.
عادل تاعرابت الذي لم يشارك في الجولة الماضية وبقي حبيس كرسي الإحتياط، يتطلع للرجوع إلى التباري في الواجهة الأوروبية ووضع بصمته في هذا اللقاء الفاصل، قبل فوات الأوان.

 

مواضيع ذات صلة