"الڤار" أنصف الطاس ليعبر لنهائي الكأس

تأهل الإتحاد البيضاوي على حساب الدفاع الحسني الجديدي،بعدما تفوق "الطاس"في مباراة مثيرة على حساب فرسان دكالة بهدف لصفر ، ليحضر الفريق الييضاوي كطرف في نهائي كأس العرش بملعب وجدة في 18 نونبر الجاري. 
وبملعب طنجة الكبير شهدت خط الوسط، صراعا كبيرا بين فرسان دكالة ولاعبي الإتحاد البيضاوي، في حوار تكتيكي صارم بين المدربين العسري وزكي بادو، بعدما أغلق المدربين معا مل المنافذ، ما جعل اللاعبين يميلون كثيرا للعب على الأطراف لإيجاد الحلول وخلق الفرص. 
المهاجم المليوي خلق متاعب كبيرة لدفاع أبناء الجديدة، ولولا يقظة الهدهودي والحارس اليوسفي لتمكن"الطاس"من إفتتاح التسجيل لولا تسرع لاعبي الفريق البيضاوي الذي ركن كثيرا للدفاع، معتمدا على المرتدات التي لم تعد أكلها، بالمقابل ظل الدفاع الحسني الجديدي يعتمد على مسوفا والميكري الذي ظل شاردا، حيث انتظر كثيرا كرات العميد قناص أو الشاب حدراف دون جدوى،لينتهي الشوط الأول في المباراة التي قادها الحكم سمير الكزاز، الذي طرد اللاعب مصطفى شيشان، خلال الشوط الثاني بعد تدخل قوي لجأ فيه قاضي المباراة لتقنية "الفيديو "فار لإخراج اللاعب الدكالي. 
ورغم النقص العددي الذي عانى منه الدفاع الحسني الجديدي،ظل الإتحاد البيضاوي متراجعا للوراء، مع ترك المهاجم أسامة المليوي يناور ويصاقر لوحده،لينخفض بعد ذاك إيقاع المواجهة ،في الوقت الذي كان البديل عبدول طراوري أن يباغث الحارس اليوسفي في الدقيقة 80 لكن الأخير تصدى بنجاح لمحاولته،ليرد عليه بسرعة الطانزاني مسوفا ليتدخل لصد كرته الحارس مطيع ،ليستأنف اللقاء ببحث الدفاع الحسني الجديدي عن هدف التأهل والانتصار دون أن يدرك ذلك، في ظل تقوقع أبناء المدرب العسري في الوراء،ليقوم الأخير بإقحام علي عشا مكان المميز المليوي في آخر أنفاس المباراة ،قبل  خوض الفريقين للشوطين الإضافيين. 
ورغم العياء الذي أنهك أجساد لاعبي الإتحاد البيضاوي، إلا أن لاعبيه واصلوا مصاقرة، عناصر الدفاع التي بحثت كثيرا عن الضربات الثابتة، التي كان خلفها قرناص الذي حاول في أكثر من مناسبة، لكنه إصطدم بصلابة الحارس مطيع، ودفاع متراص للطاس عجز مسوفا عن إختراقه ،ليتواصل ضغط كتيبة زاكي بادو، مع إكتفاء عناصر الإتحاد بالمرتدات التي كادت تربك رفاق المفتول أكثر من مرة،في مواجهة مثيرة لم تعلن عن أسرارها كاملة إلا مع إقتراب نهاية الشوط الإضافي الثاني ،الذي تحصل فيه "الطاس"عن ضربة جزاء بعد لمس الكرة ليد الهدهودي، وهو ماوقف عليه الحكم الكزاز بعد استعماله تقنية الفار، لينبري المهاجم علي عجا  ويسجل هدف التأهل نزل كقطعة ثلج على زاكي بادو،بعد لجوء الحكم من جديد للفار لتأكيد هدف الإتحاد البيضاوي، في مباراة أنصف فيها الفار أبناء الحي المحمدي. 

 

مواضيع ذات صلة