رسالة استفسارية من فريق المغرب التطواني إلى لجنة التحكيم

وجهت إدارة المغرب التطواني،رسالة استفسارية إلى لجنة التحكيم بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم،تطالب فيها بتوضيحات قانونية حول استخدام نظام "الفار" وما خلفه من ردود فعل متباينة في مباراة نصف نهاية كاس العرش التي جمعت المغرب التطواني وحسنية اكادير،حتى تتضح الرؤية أكثر لدى جميع مكونات المغرب التطواني التي اعتبرت ان فريقها لم يستفد من "الفار"في هذه المباراة وان تطبيقه لم يكن سليما.وهذه هي أهم النقاط التوضيحية التي يطالب بها فريق المغرب التطواني التي جاءت في شكايته:

 لم يتوجه الحكم إلى شاشة الفار الموجودة في الملعب للتأكد من الحالالت التي تم تنبيهه إليها ،فلماذا؟ - قبل قرار الحكم بإعادة ضربة جزاء الأولى ،قام الاعب رقم 11 لحسنية بمطالبته بالإحتكام إلى غرفة الفار الشيئ الذي يتطلب من الحكم إشهار الورقة الصفراء في وجه اللاعب ،وهذا ما نبه إليه الحكمان كل اللاعبين مساء يوم السبت في الإجتماع الذي جرى حول تطبيق نظام الفار
قبل تنفيذ ضربة الجزاء الأولى دخل مهاجم فريق أكادير مربع العمليات، الشيء الذي يحظره قانون اللعبة ،فكان أولى بالحكم معاقبتهم على ذلك بالبطاقة الصفراء قبل الحارس رضا بوناكة
لقد قام اللاعب البوفتيني بحركة تمويهية قبل الوصول إلى الكرة لتنفيذ ضربة الجزاء، فالقانون يحتم إعادة ضربة الجزاء وإشهار الورقة الصفراء بعد تنفيذ ضربة الجزاء الأولى من طرف حسنية أكادير وصدها من طرف الحارس بوناكا ،أعلن الحكم عن ضربة ركنية وشرع لاعبو الحسنية في تنفيذها ليتم تراجع الحكم عن قراره عقب تنبيهه من طرف غرفة الفار،فهل تدخل هذه الحالة ضمن الحالات الأربع التي يتدخل فيها الفار أثناء تنفيذ ضربة الجزاء الثانية تحرك هجوم الحسنية ، والحال أن القانون يجبر الحكم على إعادة تنفيذها، فيجب على الحكم والموجودين بغرفة الفار تطبيق القانون بحذافيره في كل الحلات لكي لا يسقطوا في حالة الكيل بمكيالين

الدقيقة 29 ضربة جزاء على إثر الخطأ المتعمد على اللاعب سيسوكو،فلماذا لم يتم الإعتماد على تقنية الفار

الدقيقة 86 تدخل يكتسي خطورة في حق اللاعب الترابي يستوجب تدخل غرفة الفار للتأكد من وجود بطاقة حمراء

حوالي الدقيق 89 من المباراة إحتمال وجود ضربة جزاء على إثر سقوط اللاعب أيوب لكحل داخل مربع العمليات ولم يتم اللجوء إلى الفار

مواضيع ذات صلة