كأس محمد السادس: ريمونطادا تاريخية للنسور وإقصاء حزين للوداد

حجز الرجاء بطاقة التأهل إلى دور ربع كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بعد تعادله أمام الوداد 4/4،   في إياب الدور الثمن، مستفيدا من نتيجة مباراة الذهاب التي  انتهت بالتعادل بهدف لمثله، حيث أوفى هذا الديربي العربي لكل طقوسه ، واستمرت الإثارة إلى آخر دقيقة من المواجهة.
وبدأت المباراة بنوع من الضغط من الوداد، الذي لم يتأخر، عدما نجح في اصطياد ضربة جزاء، بعد إسقاط الحداد من طرف بانون والدويك، انبرى لها محمد نهيري بنجاح وسجل الهدف الأول للوداد، وحاول الفريق الأخضر الرد على هذا الهدف، حيث راهن أكثر على التسديد من بعيد، أمام صعوبة اختراق الدفاع الأحمر، فكانت كل التهديدات عبر التسديد، حيث نجح الحارس التكناوتي في إيعاد 3 تسديدات قوية. 
الدقيقة 17، نناح يتوصل بالكرة من خارج مربع العمليات، ويسدد بقوة، الحارس التكناوتي ينجح في التدخل بنجاح، وعاد نجوما لاعب الرجاء، ليهدد بقوة من تسديدة أرضية، ومرة أخرى يتألق الحارس التكناوتي، ويبعد الكرة بصعوبة لركنية، ثم تسديدة متولي في الدقيقة 35، والتي أبعدها مجددا.
وراهن الوداد على تحصين دفاعه والاعتماد على المرتدات الهجومية التي كان يقودها الحداد وأووك والكعبي، لكنها كانت تفتقد للمسة الأخيرة، ويكسرها الدفاع الرجاوي، واستمر هذا الشوط، دون جديد، حيث كانت فرصة نناح الأخيرة، عندما كسَر مصيدة التسلل، وتوغل في مربع العمليات، ومرر لكن الدفاع يتدخل بنجاح.
وانطلق الشوط الثاني من جانب الرجاء بقوة، وضغط على الدفاع الودادي، إلى أن اصطاد ضربة جزاء سجل منها محسن متولي هدف التعادل، في الدقيقة 50، الشيء الذي جعل الوداد يضغط من جديد، إلى أن طلعت الدقيقة 57 بجديد، عندما تمكن  الحسوني من تسجيل الهدف الثاني من رأسية، دقيقة بعد هذا الهدف، الكعبي يستفيد من خطأ الورفلي وانفرد بالحارس الزنيتي وسجل الهدف الثالث.
وضغط الرجاء بقوة وحاول تقليص النتيجة خاصة مع التغييرات التي قام بها جمال السلامي بإدخال أحداد وجبرون، غير أن الضربة جاءت مجددا من الوداد عندما نجح أووك في تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 73، دقيقة بعد هذا الهدف يتوغل جبرون من الجهة اليمنى، ويمرر لأحداد الذي سجل الهدف الثاني، وأعاد هذا الهدف الأمل للرجاء الذي ضغط، إلى أن تمكن من اسجيل الهدف الثالث من متولي من ضربة جزاء قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة، وأضاع الكعبي كرة حسم التأهل، أمام المرمى الفارغة، إذ لم يستفد من خطأ الزنيتي، قبل أن يعاقب مالونغو الوداد، بعد أن سجل هدف التعادل في الوقت بدل الضائع، مانحا بطاقة التأهل للرجاء.

 

مواضيع ذات صلة