إنقطع أسود البطولة التركية عن التداريب وإنعزلوا في منازلهم منذ 3 أيام، بعد القرار المتأخر للإتحاد التركي بإيقاف جميع المنافسات المحلية.
بلهندة، درار، أبرهون، داكوسطا، بامو وبقية مغاربة تركيا إلتحقوا بالحجر الصحي المنزلي، بعدما ظلوا يسبحون ضد التيار ويلعبون المباريات بدون جمهور رغم توقف كل البطولات، علما أن بعض الفرق كطرابزون سبور متصدر الترتيب رفض تعليق المنافسة وطالب بإستمرارها أو إعلانه بطلا بشكل مبكر.