شمس الحقيقة

محمد فؤاد
محمد فؤاد

واش هاذي عندك؟

الخميس 02 يوليوز 2020 - 19:06

لن يكون من السهل على أي منا أن يعود لوضعه وحياته الطبيعية كما كان قبل الحجر الصحي وحالة الطوارئ المفروضة في سياقاتها القانونية، لكون مبدأ الإلتزام بصكوك هذا المعطى أدخلنا جميعا في بوابة التعايش مع الوباء نفسيا ومعنويا، وأرغمنا على البقاء في المنازل للتعايش أيضا في وضعية غير مألوفة منها ما هو إيجابي لتوحد الأسرة، وتأمين النفس ضدا على الفيروس، والعمل عن بعد، ومنها ما هو سلبي لكون البقاء في المنزل عقد الأسر والآباء لحد الإكتئاب الخطير، وأضحى الخروج من المنزل  ظاهرة غير مرغوب فيها حسب النفسيات، بل وحتى الخروج في حد ذاته أضحى بلا ذوق في سياق الخوف من كل العواقب المفترض أن تحدث مع إرتفاع درجات الوباء بشكل مقلوب ومع فتح مجال الحجر الصحي حتى يتحمل الإنسان مسؤوليته ما سيتأبطه من تداعيات سلبية، أو احتراسه العاقل لتطبيق أمنه وأمانه.  
ومن غريب الصدف، أن عودة الناس لحياتهم الطبيعية، ليست على درجة عالية من القبول والتوافق في أحكامها النفسية، لأنه لا في العمل ولا في الشوارع ولا حتى في المقاهي وغيرها من المرافق  الإجتماعية والإقتصادية والتجارية والرياضية، تشعر وكأنك أرغمت على ثقافة التباعد الإجتماعي والشك في التعامل مع الناس وكأنهم وباء في حد ذاته بالرغم من أن المدينة مصنفة من الدرجة الآمنة، ولكن نفسيا، يصيبنا مرض آخر على غير الوباء، هو مرض الشك في كل شيء، ومرض لمس الأشياء، ومرض الدهون الوقائية كل لحظة حتى وإن لم تمس اي شيء. ومرض الإحتراس حتى من أعز ما لديك، ولكن هذه الثقافة النفسية، عززت الإحتياط أكثر من اللازم، ووضعتنا جميعا أمام رهبة الخوف الآخر من تمدد موجة الوباء الاكثر ارتفاعا بعد الحجر، ولكنها في العمق تحدث شرخا تدريجيا في الرغبات والنفور من الأشياء، وتقلصا ربما حتى في الخلايا الدماغية، وعدم الرغبة في الذهاب الى أي مكان لترويح نفسية الاسرة تحت نظرة مقززة لواقع غير مألوف .  
ويبدو واقع الحرية الطبيعية لإنسان ما بعد الحجر، موضوع حديث خاص لمعالجة الظواهر النفسية والاجتماعية أيا كانت الفوارق الطبقية، ولو أن الطبقات الغنية لها موارد سخية لاسترداد الروح والشهية، ولكن ما هو بديهي، أن الحرية الطبيعية، لم يعد لها ذوق في التعامل مع الأوضاع، لكون الدماغ مشغول بطاقات مضاعفة لمفهوم الإحتراس أكثر من مشاغل الحياة ولو أني لست بطبيب نفساني، ولكن حديث الناس سوسيولوجيا يعطيك الإنطباع عبأن الحياة الطبيعية لم تعد كما كانت، ويلزمها وقت طويل للإستئناس مع ظرفية مطاردة الوباء والجائحة في كل الأوقات اليومية. بل وحتى ملاقاة الأهالي والأصدقاء أضحت في عز صلات الرحم ملفوفة بالدعاء بالتحصين والتأفف والشكوى بلا ابتسامة، مع مطاردة الحضور الفوري والعفوي للقاء الأحبة في زمن حرية ترتدي جلباب المرض النفسي المعاصر.
وحتى في طقوس الرياضة والكرة اليوم، قد يكون اللاعبون أمام هذه المطارق النفسية لأوضاع الوباء، والعودة إلى حياتهم الرياضية العادية، لن تكون على درجة عالية من السمو النفسي للمخالطة والتقارب التدريجي في التداريب الجماعية، ولكن مع الوقت، قد تتيسر الأمور لأنه ميدان خبز واشتغال وإعالة، وليس ميدان ترفيه. وأعتقد أن عودة لاعبي البطولة ورياضي الفروع الأخرى ستكون على مقاس الرغبة الجامحة لإفراغ شحنات العقد المنزلية، ولو أن المسألة لن تكون سهلة في سياقات الإسترجاع الفوري للياقة، ولكن عندما يتعلق الأمر بلقمة العيش، سيكون من الواجب على كل أطياف الرياضيين أن يلامسوا واقع العودة والحرية بمضاعفة العمل، وإدراك العامل الذهني كضرورة قوية للدخول في المنافسات.  
صحيح أن هناك ما يمس اللاعب جوهريا للعودة الى روح المنافسات هو العامل الذهني بكل متطلباته النفسية، ولكن اللاعب المغربي أساسا، يعتبر عامل ذهنه النفسي هو المال والمستحقات، وكلما غابت هذه النوايا، لا يمنحك النتيجة الكاملة، وما أكثر الأندية التي تعيش هذا الوباء لأنها لا تحترم معنى التسيير العملاق وشخصية الرئيس المثالي، فكيف إذن نسترجع مردود  وذهنية لاعب في الحجر لم يتسلم لا أجره ولا مستحقاته من أجل أن يكون جاهزا لحرب المنافسات على إيقاع السيولة أيضا؟ وعندما يستفيق العامل الذهني للمسير أولا، سيكون اللاعب في مأمن العودة، ولكن عندما يثبت العكس، فسنعيش مصيبة جديدة تعري واقع الحال بكل الدرجات، وأبلغها هوة بقسم الهواة.

محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
كلمات/أشياء
منعم بلمقدم
منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
كلمات/أشياء
منعم بلمقدم
منعم بلمقدم
تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.