أعلنت العصبة الإيطالية لكرة القدم الأربعاء هزم نابولي صفر-3 وخصم نقطة واحدة من رصيده، لانسحابه من المباراة ضد يوفنتوس ضمن المرحلة الثالثة من البطولة بعد اكتشاف حالتين إيجابيتين بفيروس "كوفيد-19" في صفوفه.

والتزم الفريق الجنوبي بتعليمات السلطات الصحية في منطقة كامبانيا بعدم السفر إلى تورينو في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر والبقاء في الحجر الصحي. 

لكن اللجنة التأديبية في العصبة رأت بأن فريق المدرب جينارو غاتوزو لم يتبع البروتوكول المعتمد لـ"كوفيد-19".

واعتبر القاضي الرياضي في قراره المفصل جدا أنه لم توجد "قوة قاهرة" حالت دون الانتقال لخوض المباراة.

وكان نابولي قد طلب تأجيل المباراة بعد وضع جميع لاعبيه في الحجر الصحي، بناء على تعليمات من السلطات الصحية المحلية، لكن الرابطة قررت الإبقاء على موعد المباراة كما كان مخطط لها.

وبناء على قرار الرابطة ارتقى يوفنتوس إلى المركز الرابع بسبع نقاط فيما تراجع نابولي إلى المركز الثامن بخمس نقاط بعد فوزه بأول مباراتين على أرض الملعب.

وسيكون بإمكان نابولي استئناف القرار إذ كان حذّر سابقا أنه سيتخذ هذه الخطوة فيما لو أتى الحكم مجحفا بحقه.

وأتى القرار بحق نابولي كونه لم يلتزم بالبروتوكول المعتمد في الدوري الإيطالي الذي ينص على أن أي فريق لديه 13 لاعبا سليما بمن فيهم حارس مرمى يمكنه أن يلعب المباريات. لكن نابولي زعم أنه امتثل لأمر السلطات الصحية المحلية بعد إصابة لاعبيه المقدوني إليف إلماس والبولندي بيوتر زيلنسكي، من منطلق اعتقاده بأنه ينفذ البروتوكول الرياضي.