لن يسمح للجماهير بحضور المباريات في الملاعب الفرنسية قبل يناير المقبل، بحسب ما أعلن قصر الإليزيه ، اليوم الثلاثاء، مشيرا إلى أنه حينها ستفرض أيضا قيود صارمة على الأعداد بحسب حجم الملعب.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمسؤولين رياضيين خلال اتصال عبر دائرة الفيديو المغلقة إن عودة المشجعين "غير ممكنة في دجنبر" نظرا إلى الارتفاع في إصابات فيروس كوفيد-19 مؤخرا في البلاد، ما دفع بالسلطات إلى إعلان إغلاق جزئي جديد الشهر الماضي.

لكن مكتب ماكرون لفت إلى أن الأخير قال إنه قد ي سمح للنوادي الناشئة بإعادة فتح أبوابها في دجنبرفي حال تواصل انخفاض أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد، طالما هناك تدابير معززة متخذة لتجنب مخاطر العدوى، خصوصا في الأماكن المغلقة.

وكشف الرئيس الفرنسي أيضا عن خطة بقيمة 100 مليون اورو للعام المقبل لتمويل "بطاقة رياضية" تشجع الشباب على ممارسة الأنشطة الرياضية، عن طريق دفع إشتراكات في الأندية أو شراء معدات على سبيل المثال.

وأعرب مسؤولون حكوميون عن أملهم في تخفيف قيود الإغلاق اعتبارا من الشهر المقبل في حال انحسار الجائحة، لاسيما بالنسبة إلى المستشفيات التي تتعامل مع أعداد كبيرة من المصابين في العناية المركزة.