تقدمت عائلة عبد الحق نوري لاعب أجاكس أمستردام السابق للإتحاد الهولندي لكرة القدم بشكوى ضد فريقه أمس الخميس، وفق ما كشفته تقارير إعلامية هولندية، وذلك رغبة في حصول ابنها على تعوضيات مالية مناسبة بعد الحادث الذي تعرض له خلال مباراة ودية وأصيب على إثرها بعاهة مستديمة.

ورغم المحادثات التي استمرت بين أجاكس من جهة وعائلة نوري من جهة أخرى، ولفترة طويلة، إلا أن الطرفين لم يتوصلا إلى حل مرض بينهما لتقوم عائلة نوري كخطوة أولى للمطالية بحقوق ابنها لدى الاتحاد الهولندي لكرة القدم.

واعترف أجاكس بالمسؤولية الكاملة لما حصل لعبد الحق نوري، كاشفا أن تدخل جهازه الطبي بعد سقوط اللاعب مغشيا عليه لم يكن في المستوى المطلوب.

وكان التوثر قد خيم بين عائلة نوري وإدارة أجاكس على خلفية فسخ عقد عبد الحق وبشكل مفاجئ في الوقت الذي كان من المفروض أن يتم تجديده تلقائيا لموسم جديد. كما أن عائلة نوري رفضت قبول مبلغ 5 مليون أورو الذي قدمته إدارة أجاكس كتعويض عن الأضرار التي لحقت به.

ومعلوم أن نوري استفاق من غيبوبته قبل عدة أسابيع، وتحسنت وضعيته الصحية بشكل ملحوظ، وذلك بعدما دامت غيبوبته قرابة 3 سنوات، عقب سقوطه بشكل مفاجئ خلال مباراة ودية جمعت بين أجاكس وفيردر بريمن الألماني في 8 يوليو 2017، واتضح بعدها أنه يعاني من تلف شديد في الدماغ.