• ميلان ـ إنتر ميلانو.. ديربي المجانين 
أكيد أن قمة ديربي الدورة 23 الإيطالية بين الميلان وإنتر ميلانو سترخي بظلالها على أجواء الكالشيو لكونها تحمل صرخة طرفي الصراع على لقب البطولة، وللذكرى القريبة يرى فريق إنتر وحكيمي كيف خسرا معا بأرضهما في لقاء الذهاب بهدفي ابراهيموفيتش، كما يرى المدرب كونطي أن الفوز بالميلان هو رد ثأري أولا، وتكريس للبقاء في الصدارة التي يحتلها ولو بأقل نقاط التعادل, وطبعا يدرك كونطي أن الكأس المحلية ضاعت وعصبة الأبطال ضاعت أيضا، ولا حلم متبقي سوى لقب البطولة، وهو مؤشر صعب في ظل إياب محسوب النوايا، ومن جهته يعرف أيضا أن الميلان خسر الأسبوع الماضي وأهدى مقعدالصدارة للإنتر، ويتحمس للفوز، طبعا ما يعنينا أن حكيمي سيحضر القمة من نوع ثاني ولو أنه خسر القمة الأولى على أرضه.

• أيندوفن ـ فتيس .. قمة الشك لطنان
المباراة رقم 23 من البطولة الهولندية، ستضع أيندوفن أمام صراع قوي ضد فتيس كمطارد مباشر ومزعج فعلا في طابور المقدمة، ويظهر أيندوفن في أسوإ حالاته المعنوية عندما أهدر العديد من النقاط أبعدته نسبيا عن ملاحقة أجاكس، وأي خطوة تعثر أمام فتيس، سيزداد تمتيع أجاكس بالهروب أكثر بالصدارة وتوسيع فارق النقاط، إلا أن هذه القمة قد تمنع الدولي المغربي أسامة طنان من الحضور، بالنظر إلى الإصابة التي اضطرته لمغادرة المباراة الأخيرة للإصابة بتمدد عضلي، وفيما لو شفي طنان سيكون مع فريقه متأهبا للفوز والصعود إلى المركز الثالث, لكن يعتبر ذلك من المستحيلات لأن أيندوفن متشبث بمواصلة الزحف على أجاكس.

• فرانكفورت ـ بايرن ميونيخ.. برقوق في الصندوق
هي فعلا قمة صارخة بين المتصدر بايرن ميونيخ والثالث أنتراخت فرانكفورت، إلا أنها في حكم الدولي المغربي ملعوبة من دونه أساسا، لأن مدربه آثر خلال الدورات الأخيرة أن يجلس برقوق في الإحتياط بحكم النتائج الجيدة التي يرسمها وباتت تقربه من الصدارة، سيما بعد أن حقق نتائج رائعة خلال الدورات الست الأخيرة بخمس انتصارات وتعادل واحد، ومعلوم أن برقوق منذ مدة قليلة تراجع عن الرسمية وأضحى يدخل في المراحل الأخيرة من المباريات، قبل أن يبتعد حتى عن الدخول النسبي.

• شالك ـ دورتموند.. حارث.. متى يكون الزحف؟
شعار متى يكون الزحف لفريق شالك أصبح أسطوانة روتينية لانتظار الفوز والانطلاق القوي من ذيل الترتيب العام، ومع أن التعادل الثمين الذي حققه حارث وبوجلاب ببرلين كمتنفس معنوي لمواجهة القادم من المباريات المتبقية، تخرج قمة أخرى لشالك بميدانه أمام بروسيا دورتموند لتشكل حلقة أخرى من المعاناة والبحث عن النقاط الصعبة, وينظر الفريق الأزرق بميزة المحاصرة للجراد الأصفر ولو أنه ليس بمقاس الفريق الكبير خلال هذا الموسم, ولذلك سيكون على حارث وبوجلاب وبقية اللاعبين المقاومة الشرسة بشعار اللاخسارة لرفع الثقة والمعنويات.