تمكن الرجاء البيضاوي من التتويج بلقب كأس محمد السادس للأندية الأبطال بضربات الترجيح أربعة أهداف لثلاثة بعد أن كانت المباراة قد إنتهت في وقتها القانوني بالتعادل أربعة أهداف لمثلهما.

مع إنطلاق الشوط الأول بادر إتحاد جدة السعودي للضغط على الرجاء وإرباكه داخل منطقة العمليات، حيث نجح مع البداية من تسجيل أول هدف في الشوط الأول في الدقيقة الرابعة بواسطة برونو هينريكي الذي تلقى كرة ولا أروع من النجم كورنادو الذي أسكن الكرة بضربة رأسية هزمت الحارس أنس الزنيتي وهو الهدف الذي نزل كقطعة ثلج على لاعبي الرجاء البيضاوي.

وبعد دقيقة واحدة أي في الدقيقة الخامسة سينتفض الرجاء وسيتحصل على ضربة زاوية نفذها صاحب الإختصاص عبد الإله الحافيظي وإلياس الحداد يتوج هذه العملية بتسجيل هدف التعادل، الذي أعاد المباراة لبدايتها.

من هنا إستمر ضغط الرجاء البيضاوي بحثا عن هدف التعادل وكاد أن يتأتى له في الدقيقة 11 عندما توغل محسن متولي الذي مرر لزملائه داخل منطقة العمليات لكن أحد المدافعين حول الكرة للزاوية.

وسيأتي الفرج للرجاء البيضاوي في الدقيقة 13 عندما سيسدد محمود بنحليب بقوة وسيهزم حارس الإتحاد ليعلن عن تسجيل الهدف الثاني الذي جاء في وقت مناسب.

وكاد إتحاد جدة السعودي أن يسجل هدف التعادل في الدقيقة 23 لكن ببراعة حولها اللاعب عبد الإله مذكور للزاوية، بعد أن كان الإتحاد قريبا من تسجيل التعادل.

وستغير مجرى اللعب عندما سيتحصل إتحاد جدة على ضربة جزاء في الدقيقة 29 عندما أسقط الحارس أنس الزنيتي اللاعب رومارينهو داخل منطقة العمليات ونفذها نفس اللاعب ويسجل هدف التعادل.

وأمام هذا الهدف أصبح الرجاء أكثر ضغطا بحثا عن هدف ثالث وستأتى له ذلك في الدقيقة 37 عن طريق اللاعب زكرياء الوردي الذي سدد بقوة الكرة تحول إتجاهها وتدخل الشباك.

مع بداية الشوط الثاني سيضغط الرجاء بقوة وسيتحصل على ضربة خطأ في الدقيقة 50 تكلف بتنفيذها سفيان رحيمي الذي سيتمكن من تسجيل الهدف الرابع بطريقة ولا أروع.

وبما أن هذا النهائي مجنونا فإن إتحاد جدة سيسجل الهدف الثالث عن طريق الهداف رومارينيو في الدقيقة 54 بعد تمرير جيد داخل منطقة العمليات، وسيعود نفس اللاعب ليسجل هدف التعادل في الدقيقة 63 بواسطة ضربة جزاء أعلن عنها الحكم.

وعلى إثر خطأ في التغطية الدفاعية في الدقيقة 68 كاد إتحاد جدة أن يسجل الهدف الخامس عن طريق فهد المولد لكن لحسن الحظ مرت هذه العملية بسلام على الحارس أنس الزنيتي.

وفي أول لمسة للاعب مصطفى كوياطي كاد أن يسجل الهدف الخامس في الدقيقة 70 عندما توصل بالكرة من سوكحان.

ومع مرور الدقائق تبين أن الرجاء البيضاوي بدأ يعاني من اللياقة البدنية لذلك تراجع للوراء ما إستدعى إلى القيام ببعض التغييرات للإبقاء على أداء الرجاء السريع في المباراة.

الدقيقة 80 الهبطي تلاعب بكل مدافعي إتحاد جدة وتوغل داخل منطقة العمليات وسدد لكن الحارس إلتقطها بشكل جيد وبعد ذلك أتيحت فرصة للحافيظي الذي لم يركز جيدا أمام الحارس، وجرب الهبطي بتسديدة قوية في الدقيقة 83 إذ كانت الكرة تسير نحو الشباك لكنها إرتطمت بأحد اللاعبين وتحولت للزاوية.

إستمر إيقاع المباراة على هذا النحو حيث تدخل الحارس الزنيتي بنجاح أمام كورونادو في الدقيقة 90 حيث أضاف الحكم المصري البنا ثلاث دقائق كوقت بدل الضائع وتنتهي المباراة في وقتها القانوني بالتعادل أربعة أهداف لمثلهما وليحتكم الفريقان للضربات الترجيحية التي إبتسمت للرجاء بحصة أربعة أهداف لثلاثة ويتوج الرجاء باللقب العربي.