بخلاف الجهة اليمنى فإن الجهة اليسرى لم تكن نشيطة على المستوى الهجومي، إلا من بعض التمريرات التي كانت أيضا خطيرة، وربما له تعليمات بعدم الصعود كثيرا وترك المبادرة الهجومية في الجهة اليمنى التي ينشط فيها حكيمي، غير ذلك فإن ماسينا كان حريصا على الدفاع وكان حاضرا في كل المحاولات الهجومية القليلة لمنتخب جزر القمر.