لم يجد الكثير من المساحات أمامه بسبب الصرامة التكتيكية التي عرفتها المباراة، قام بجهد كبير على مستوى الدفاع، وكان مركزا في مساندة مزراوي ولعب دورا دفاعيا مهما، لذلك كان حاضرا على المستوى التكتيكي، بالمقابل لم يهدد على المستوى الهجومي، قبل تغييره في الشوط الثاني.